السياحة التجريبية في الأزرق برنامج فريد يعكس ثقافة المجتمع ويعزز من استفادة أبناءه- صور

هنا وهناك
نشر: 2020-02-22 15:55 آخر تحديث: 2020-02-22 15:55
السياحة التجريبية في الأزرق برنامج فريد يعكس ثقافة المجتمع ويعزز من استفادة أبناءه
السياحة التجريبية في الأزرق برنامج فريد يعكس ثقافة المجتمع ويعزز من استفادة أبناءه
المصدر المصدر

حبا الله الأردن يتنوع ثقافي وبيئي وجغرافي فريد، لطالما كان السبب في ثراء هذا الوطن وغناه التاريخي والحضاري والاجتماعي، وأدركت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة مبكرا أن هذا التنوع هو أحد أسباب ثراء الوطن، لتستثمر في الإنسان والبيئة وتطلق البرامج التي تعزز من حماية الطبيعة وتمكين المجتمعات المحلية في ذات الوقت.


اقرأ أيضاً : إطلاق 60 رأساً من المها العربي في محمية الشومري


وأطلقت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة مؤخرا مفهوما جديدا في السياحة البيئة يسمى "السياحة التجريبية" وهو مفهوم جديد يعيش من خلاله الزائر طقوس المجتمع المحلي وعاداته وتقاليده ويتذوق من مطبخه.

في الأزرق وعلى مشارف واحتها الشهيرة، تقع محميتها المائية التي استطاعت أن تشكل محطة تنموية في صحراء الأردن، والى جانب حماية الطبيعة وصون الأنواع النادرة والحفاظ على الطيور المهاجرة فوق ربوعها، شكلت المحمية محطة تنموية حيث يصل عدد الموظفين الدائمين في المحمية إلى 48 موظفا من أبناء المجتمع المحلي ويستفيد من وجود المحمية مئات الأسر في الأزرق من خلال شراء الحاجيات والطعام من السوق المحلي بالإضافة للأسر التي تم إدماجها في السياحة التجريبية بحسب ما قال مدير المحمية حازم الحريشه.

وبين الحريشة أن مجموعة استفادة المجتمع المحلي في مدينة الأزرق للعام 2019 بلغ قرابة 351 ألف دينار في حين كان الرقم للعام 2018 قرابة 514 ألف دينار، في حين بلغ مجموع استفادة المجتمع المحلي وبشكل تراكمي من المحمية قرابة 2.5 مليون دينار. 


اقرأ أيضاً : احتفال منظمة حرير باعياد ميلاد بعض من محاربي مرض السرطان- صور


وأدخلت المحمية بحسب الحريشة السياحة التجريبية وهي التجربة البدوية والدرزية والشيشانية، وتهدف "السياحة التجريبية" إطالة مدة إقامة الزائر وتعرفيه على العادات والتقاليد المختلفة إضافة إلى إشراك السكان المحليين بمنظومة عمل الجمعية وتحقيق هدف تنمية المجتمعات المحلية بحسب ما قال الحريشة.

 وأضاف يمكن للزائر المشاركة في صنع الطعام وتجربة الملابس والحديث مع السكان من خلال برنامج متكامل أعدته الجمعية محمية الأزرق المائية بما يعكس حقيقة التنوع الثقافي الفريد في المنطقة.

التجربة البدوية

تنطلق التجربة البدوية في محمية الأزرق بقيادة الدراجات الهوائية من نزل الأزرق باتجاه الخيمة البدوية والتي تبعد 4 كم عن النزل، وعند الوصول تكون العائلة بانتظار تستقبل ضيوفها بفنجان من القهوة العربية الأصيلة ذات المذاق الرائع ورائحة الهيل الزكية.، ويستمتع الزوار بتبادل أطراف الحديث مع الأسرة وتبدأ تجربة لا مثيل لها من خلال المشاركة في رعي الأغنام والتعرف على أساسيات الرعي، وتناول شاي الحطب والتعرف على تاريخ المنطقة.

كما يشارك الزائر في التعرف على العادات البدوية الاصيلة في حلب الماعز وتذوقه وتجربة صناعة اللبن المخيض، وخض اللبن (السقا) داخل القربة المصنوعة من جلد الماعز أو البقر، حيث تعتبر هذه التجربة من إحدى العادات اليومية للنساء البدويات، بالإضافة إلى تذوق إحدى الوجبات البدوية الشهيرة كالمنسف، أو الرشوف، بالإضافة إلى تعلم ا كيفية تحضير القهوة العربية على أصولها.

التجربة الشيشانية

وبحكم التنوع الثقافي في الأزرق لا بد للزائر أن يستمتع بالتجربة الشيشانية خاصة وأن شيشان الأزرق من أقدم المجتمعات المحلية التي عاشت في المنطقة وباستطاعة الزوار التعرف على الحياة الشيشانية كما هي على أرض الواقع، بالإضافة لأشهر العادات والتقاليد عندهم وتناول كأس من الشاي يتبعها جلسة تعريفية عن الثقافة الشيشانية والحضارة القديمة والتعرف على اللباس التقليدي والرسومات اليدوية الإبداعية عن الحضارة الشيشانية. وتذوق الوجبات التقليدية والحلويات الشهية.

ولا يفوت الزائر مشاهدة، عرض للرقص الشيشاني الذي يعكس عمق الثقافة الشيشانية .


اقرأ أيضاً : يعتصرها الألم .. الأردنية بلقيس بني هاني تطلب منكم الدعاء


التجربة الدرزية

من بين تلك الثقافات التي تعيش في منطقة الأزرق المجتمع الدرزي العريق، وتنطلق التجربة من نزل الأزرق باتجاه جمعية درزية محلية، وسيتم استقبال الزوار من قبل المجتمع المحلي الدرزي مع جلسة تعريفية عن الثقافة الدرزية وما يتصل بها من عادات وتقاليد. تليها رقصة اللوحة الدرزية باللباس الدرزي التقليدي.

ويستمتع الزوار بمشاهدة تجربة الطهي على الطريقة الدرزية وتذوق مأكولات المطبخ الدرزي في أحد بيوت المجتمع المحلي ، ومن خلالها يتعلم الزوار طريقة إعداد وجبة غداء كاملة من المطبخ الدرزي مكونة من طبق رئيسي، يتبعها طبق من الحلوى. وأخيراً الاستمتاع بوجبة الغداء.

 

أخبار ذات صلة