إضراب "الكوستر" يربك حركة الأردنيين ويعقد تنقلهم في عمّان والمحافظات "صور وفيديو"

محليات
نشر: 2020-02-16 11:00 آخر تحديث: 2020-02-16 11:00
تحرير: علاء الدين الطويل
إضراب الباصات سبب أزمة سير خانقة
إضراب الباصات سبب أزمة سير خانقة

أربك الإضراب المفاجئ، لأصحاب باصات النقل العمومي "الكوستر" الحركة المرورية في الأردن، وأخر وصول آلاف المواطنين ممن يعتمدون عليها في الوصول إلى أعمالهم بانتظام.

ونفذ سائقو باصات "الكوستر وعددها بالمئات اليوم الأحد، إضرابا عن العمل في عدد من محافظات الزرقاء وإربد والسلط وعجلون والرمثا، رفضا لقرار وزارة النقل تخفيض العمر الافتراضي للباصات لتصبح 15 عاما.

وفيما أبدى الأردنيون امتعاضهم من هذه الخطوة المفاجئة، صب العديد منهم جام غضبهم على الحكومة لاتخاذها مثل هذه القرارات دون دراسة أبعادها.

وتزامن الإضراب مع عودة الطلبة لمدارسهم إيذانا ببدء الفصل الدراسي الثاني، كما تسبب بأزمة سير خانقة، في عديد من شوارع الرئيسية التي توقفت فيها الباصات عن العمل.

واعتبر ناشطون أن "قرار عدم منح تراخيص لحافلة عمومية يفوق عمرها 15عاماً فيه حرص على الركاب كون الحافلات تستهلك من استغلالها المفرط".

وقالت الناشطة كاترين جوزيف " بالمحصلة يدفع الثمن المواطن الذي يعتمد على هذه الوسائط للوصول لعمله وإلى جامعته".

وتساءلت "الا نستحق نحن المواطنون الغلابة مواصلات سهلة آمنة دقيقة في مواعيدها؟ لماذا يتم لوي ذراعنا نحن في هذه مصارعة الأيدي (arm wrestling)!!!!!".


اقرأ أيضاً : سائقو باصات العمومي" الكوستر" يضربون عن العمل ويتسببون بإرباك بحركة المواطنين- صور


وأستهجنت قائلة "لدينا هيئة تنظيم قطاع النقل ووزارة نقل ونقابة اصحاب الباصات الأردنية وليست لدينا طاولة ليجلس حولها كلّ هؤلاء للحوار وايجاد حلول في حال كان هنالك تظلم أو تجيّر؟".

ولفت إلى أن "رب العمل لا يرحم تأخر العامل أو الطالب. وإن رغبت الحكومة بالغاء هذه الباصات واستبدالها بأخرى الحري بها أن يتم ذلك تدريجياً وعلى مراحل".

وفي وقت سابق، قرر وزير النقل خالد سيف تشكيل لجنة لإعادة دراسة قرار تحديد العمر التشغيلي للمركبات العاملة على خطوط النقل العام من جوانبه الفنية والمالية والتشغيلية كافة، وإيقاف العمل فيه لحين رفع اللجنة توصياتها خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ تشكيلها.

 

 

أخبار ذات صلة