الطائرة الأوكرانية.. "معجزة" أنقذت محسن وغابت زوجته للأبد

هنا وهناك
نشر: 2020-01-12 07:58 آخر تحديث: 2020-01-12 08:02
أحمديبور مع روجا زوجته
أحمديبور مع روجا زوجته
المصدر المصدر

هو "حظة الجيد" أم ماساة كان ينتظرها وهو على قيد الحياة، هذا ما حملته حادثة سقوط الطائرة الأوكرانية للشاب محسن أحمديبور، الذي حالت مشكلة صغيرة من صعوده للطائرة التي سقطت في ايران.

وفي التفاصيل، فقد كان الشاب يحجز مقعدا برفقة زوجته المتوجهين الى العاصمة الكندية على متن طائرة بوينغ التي أسقطتها ايران قبل أيام.

الشاب أفلت من الموت بمعجزة بعدما تبين أن تذكرته على متن طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية رقم PS752 "لم تعد صالحة للاستخدام"، مما استلزم بقاءه في مطار الخميني لشراء تذكرة على طائرة أخرى، وفقما نشرت صحيفة "مترو" البريطانية.


اقرأ أيضاً : إيران تعترف في نهاية المطاف بأنها اسقطت "خطأ" الطائرة الأوكرانية


ولم يكن الشاب الإيراني، يدري وقتها أن لحظة وداعه لزوجته روجا، 43 عاما، ستكون المرة الأخيرة التي يلتقيان فيها، إذ استقلت الأخيرة الطائرة المنكوبة التي أسقطها صاروخ إيراني بعد دقائق من إقلاعها.

وفجع أحمديبور بنبأ الحادث المأساوي بينما لا يزال في صالة المطار، حيث كان ينتظر رحلة أخرى يتمكن بواسطتها من اللحاق بزوجته في كندا.

وضمت قائمة ضحايا الطائرة الأوكرانية 82 إيرانيا و63 كنديا و11 أوكرانيا و3 بريطانيين، بالإضافة إلى مواطنين من السويد وأفغانستان وألمانيا، وكان بين القتلى 15 طفلا.

 

أخبار ذات صلة