"مركز الحسين للسرطان" يحذر الأردنيين من خطر السجائر الإلكترونية

محليات
نشر: 2019-12-20 14:54 آخر تحديث: 2019-12-20 18:27
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

حذر طبيب بارز بمركز الحسين للسرطان الأردنيين، من السجائر الإلكترونية نافيًا اعتبارها أنها أقل ضررًا من سجائر التبغ العادية.

وعلق الدكتور فراس الهواري من مركز الحسين للسرطان حول ما يتم تداوله بأن السيجارة الإلكترونية أقل ضررًا من سجائر التبغ، قائلًا إنها مجرد أراء غير مدعومة بدراسات علمية.

وأشار الدكتور الهواري، إلى أنه "ثبت علميًا أنه عند تسخين هذه المواد فإنها تقوم بإنتاج مواد جديدة ضارة، وتختلف المواد الناتجة بحسب نوع النكهات المضافة، وهو أمر لم يأخذه أصحاب ذلك الرأي بالحسبان".


اقرأ أيضاً : مدخنو السجائر الإلكترونية عرضة للإصابة بهذا المرض أكثر من غيرهم


جاء ذلك، خلال ندوة بعنوان الإعلام والتدخين والواقع المأمول نظمت في جامعة البترا.

ودعت رئيسة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان الأميرة دينا مرعد، خلال الندوة وسائل الإعلام إلى كشف دور شركات التبغ العالمية ووسائلها الدعائية التي تتلاعب بالعقول وتشكك بمضار التدخين.

 وقالت مخاطبة الإعلاميين المشاركين في الندوة "وجب تغيير طريقتنا في الحديث عن التدخين نحن نتحدث عن مضار التدخين لكننا لا نتحدث عن الصورة كاملة ويجب الحديث عن اللاعبين الكبار من شركات التبغ العالمية".

واعتبرت أن الوسائل الدعائية التي تستخدمها شركات التبغ العالمية تتلاعب بعقول المدخنين بالتشكيك في نتائج الدراسات التي تربط التدخين بالسرطان.

وقالت إن التشكيك بنتائج تلك الدراسات يدفع المدخنين إلى "الدفاع عن صناعة التدخين، بعد ذلك تقف الشركات بعيدة عن الجدال حول مضار التدخين وأثره على صحة الإنسان".

وأضافت "من المستغرب جدًا أن نوضع كمؤسسات وأفراد نكافح التدخين في موقف الدفاع لإثبات وجهة نظرنا حول مضار التدخين".

 وقالت إن المدخنين "لا يدفعون الثمن من نقودهم فقط، بل يدفعونه من حياتهم أيضًا، بينما معظم المدراء التنفيذيين لشركات التبغ يتقاضون رواتب بالملايين سنويًا ولا أحد منهم يدخن".

أخبار ذات صلة