تضامن: 605 حالات انتحار بآخر خمس سنوات في الأردن وتحذير من "اكتئاب النساء"

محليات
نشر: 2019-12-08 15:26 آخر تحديث: 2019-12-08 15:26
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

تعاني العديد من النساء المعنفات في الأردن من إضطرابات نفسية وخاصة الإكتئاب، مما يدفعهن الى التفكير في الإنتحار أو محاولة الإنتحار خاصة وأن أغلبهن لا يبحن بمعاناتهن جراء العنف وتسيطر عليهن ثقافة الصمت. 

وأوضحت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" أن معظم النساء المعنفات في الأردن، لا يملكن الخيارات ولا تتاح أمامهن فرص للنجاة من العنف لأسباب جذرية من بينها الصور والقوالب النمطية عن أدوار كل من الذكور والإناث، وإنعدام أو ضعف إستقلالهن المالي بسبب العنف الاقتصادي، وتسامح وتغاضي المجتمع مع مرتكبي العنف ضدهن مما يؤدي الى إفلاتهم من العقاب. 

وتختلف معدلات محاولات الإنتحار بين الذكور والإناث ما بين الدول، وبشكل عام فإن معدل إنتشار محاولات الإنتحار المبلغ عنها لمن هم فوق 18 عاماً ذكوراً وإناثاً هي 4 لكل 1000 نسمة في جميع الدول. وبمقارنة ذلك مع حالات الإنتحار الكاملة لمن هم فوق 18 عاماً، نجد بأن مقابل كل حالة إنتحار واحدة هنالك 20 محاولة إنتحار. 

وفي الأردن، أصبح موضوع الإنتحار ومحاولاته خاصة بين الإناث قضية ذات أهمية بالغة بعد الإرتفاع المستمر في عدد الحالات خلال السبع سنوات الماضية (2012-2018). والإناث يشكلن حوالي 30% من حالات الإنتحار و 62% من محاولات الإنتحار. 


اقرأ أيضاً : أردنية كررت محاولات انتحارها مرات عدة هربًا من "اغتصاب" أبيها لها بعلم أمها


فقد أظهر التقرير الإحصائي السنوي لعام 2018 والصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، الزيادة المستمرة في حالات الانتحار التام في الأردن خلال السنوات الماضية، حيث وصلت حالات الانتحار التام الى 142 حالة خلال عام 2018 وبنسبة إرتفاع بلغت 9.2% مقارنة مع عام 2017.

وتشير "تضامن" الى وقوع 605 حالات إنتحار تام خلال آخر خمس سنوات في الأردن (2014-2018) حيث سجل 100 حالة انتحار عام 2014، و 113 حالة عام 2015، و 120 حالة عام 2016، و 130 حالة عام 2017، الى جانب تسجيل 142 حالة عام 2018.

أخبار ذات صلة