شعارات خلال وقفة"طفح الكيل" تثير جدلا عبر التواصل الاجتماعي بالأردن

محليات
نشر: 2019-11-17 09:49 آخر تحديث: 2019-11-17 10:50
تحرير: علاء الدين الطويل
جانب من الوقفة الاحتجاجية
جانب من الوقفة الاحتجاجية
المصدر المصدر

فيما اتفق الجميع على رفض تعنيف المرأة، خلال وقفة "طفح الكيل" التي نظمت قرب رئاسة الوزراء في عمّان، السبت، غير أن العديد من الشعارات التي رددها المشاركون في الوقفة أثارت الجدل وبلغ بعضها حد التهجم على القائمين عليها.

وحملت عنوان "طفح الكيل" للمطالبة بوقف جرائم العنف الأسري وتنديدًا بجريمة جرش البشعة، جدلًا واسعًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما تصدر هذا الوسم إضافة لهاشتاغ #طالعات_بالأردن" موقع تويتر.

واتهمت المشاركات في الوقفة، الحكومة بسن "قوانين جاهلة" لا تحمي النساء، ولا تمكنهن من الحصول على حقوقهم، إضافة لعدم تغليظ العقوبات بحق مرتكبي جرائم العنف النسوي.


اقرأ أيضاً : "طفح الكيل" وقفة نسائية السبت تضامنًا مع ضحية حادثة جرش.. فيديو


وكان للناشط حسان القضاة رأيه في هذه الوقفة عبر صفحته على تويتر، قائلًا " من الحكمة عدم مواجهة المجتمع بشعارات قد تضلل الهدف السامي للاحتجاج وهو كسب تعاطف الناس والمجتمع معهن ... ما زال المشوار طويل والخطأ مردود".

ودفعت ردود الأفعال الجدلية على الوقفة بسلمى النمس الأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة، للتعليق عبر صفحتها على تويتر، قائلة " أولًا الوقفة دعت لها لجنة شؤون المرأة استجابة لغضبة شعبية ومطالب مؤسسية وفردية من مجموعات ناشطة على مواقع التواصل".

وأضافت أنها " مع حق التعبير والحرية الشخصية المكفولين بالدستور ما داما ضمن القانون؛وليس لي كشخص أو مؤسسة ان أمارس السلطة الفكرية أو القمع الفكري على كل من شارك بالوقفة وهي وقفة عامة كما جميع الوقفات التي يدعى اليها؛ تأخذ جهة المبادرة بها ولكنها ليست حكرا على احد". 

وقالت في تغريدة ثالثة " لن اعتذر عن مطالب الشابات والشباب الذين جاءوا بعفوية يطالبون بالمساواة واحترام المرأة والتحرر من منظومة فكرية تعرف الشرف والأسرة واستقرار الوطن من خلال الشرف وجسد المرأة؛ ومطالبهم تقع ضمن مطالب احترام العقل وقدرتهن على الاختيار الصائب كما يترك المجتمع ذلك للرجل".

فاخر دعاس رئيس حملة ذبحتونا عبر صفحته على تويتر كتب " وبعد ما "خلصوا" تضامن، طلع كل واحد ووحدة بسيارة الدفع الرباعي تبعته، مع استمرار الإصرار على دعم تمكين المرأة في المحافظات والقرى والمخيمات".

لكنه جوبه بردود أفعال واسعة استنكرت تغريدته تلك، وقالت ناشطة " يا عيب الشوم على هكذا اتهامات تصدر من شخصيات تصنف نفسها وطنية مدافعة عن حقوق الإنسان وكأن المرأة خارج دائرة الإنسان الذي تدافعون عنه ، لم يعد ثمة ما يصدمني في هذا المجتمع .فخورة أني شاركت وزوجي بحملة طفح الكيل ، ولسنا بحاجة لصك اعتراف بمواقفنا الوطنية".

أخبار ذات صلة