"هبة اللبدي" تتحدى المحقق :" لن انكسر فإما النصر او الموت بكرامة وعزة "

محليات نشر: 2019-10-11 15:32 آخر تحديث: 2019-10-13 10:28
الصورة من وقفة احتجاجية في العاصمة عمان للمطالبة بالإفراج عن هبة اللبدي
الصورة من وقفة احتجاجية في العاصمة عمان للمطالبة بالإفراج عن هبة اللبدي
المصدر المصدر

 كشفت محامية الأسيرة الأردنية في سجون الاحتلال هبة اللبدي عن تفاصيل كثيرة عن ممارسات التعذيب النازي الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق الأسيرة اللبدي، والتي تخوض اضرابا عن الطعام منذ 17 يوما،  بعد أن مكثت 35 يوما في  التحقيق.

 وأكدت المحامية حنان الخطيب في  تصريحات صحفية لوكالة وطن للانباء أن اللبدي تعرضت في أول 16 يوما من اعتقالها لتحقيق متواصل وصعب.

وأضافت أن اللبدي مكثت 30 ساعة متواصلة في التحقيق، تناوب على التحقيق معها عدة محققين، كانت طوال تلك الفترة مقيدة بالكرسي، ووجهت لها شتائم قذرة وصراخ، وكلام عنصري وقاسي، رافقه تهديد باعتقال والدتها وخالاتها.

وأوضحت الخطيب ان هبة وُضعت في زنازين ضيقة باردة مليئة بالحشرات، وكانت تستيقظ احيانا وجسدها مليئا بالنمل، كما أن جدران الزنزانة خشنة والمرحاض في غاية القذارة، ولم يكن لديها سوى فرشة رقيقة جدا، وكان يُقدم لها طعام ا سيء، لافتة إلى أن هبة شبهت الزنزانة بالقبر.

واشارت الى ان المحققين مارسوا التعذيب النفسي بحق اللبدي حيث تعمدوا على وضعها في زنازين قرب غرفة التحقيق لتسمع صوت صراخ المحققين .

ولفتت الخطيب إلى أن هبة نباتية ولا تتناول اللحوم، ولذلك كانت مصلحة السجون تتعمد تقديم اللحوم لها، رغم إخبارهم بأنها نباتية، كما كانت ممنوعة من لقاء المحامي وزيارة الصليب، والذين تمكنوا من زيارتها بعد فترة طويلة، كما تمكن القنصل الاردني من زيارتها ايضا.

 كما كشفت المحامية الخطيب أنه تم نقل هبة بعد 35 يوما من التحقيق الى سجن الدامون الذي تقبع به الاسيرات الفلسطينيات، قائلة ان هبة شعرت بصدمة كبيرة عندما شاهدت الاسيرات المريضات، وتسلمها قرار اعتقالها الإداري لخمس شهور، ما دفعها لإعلان الإضراب عن الطعام كخطوة احتجاجية، لتقوم سلطات سجون الاحتلال في اليوم الثالث بعزلها في الجلمة.

وأكدت الخطيب أن هبة تتعرض لحملة تفتيشات مستفزة متواصلة حتى لا تتمكن من النوم، كما حُرمت من الخروج للفورة، علما أنه يحق لها حسب قوانين السجون الحصول على الملح عند شروعها بالإضراب، لكن مصلحة السجون ترفض إعطاءه إياه، وحين تم عرضها على العيادة، اقرت بوجوب حصولها على الملح.

 وقالت إن معنوياته هبة عالية، وأنها تحدت أحد المحققين وقالت له انها لن تنكسر وستستمر بالاضراب إما أن تنتصر أو تموت بعزة وكرامة.

ودعت الخطيب مؤسسات حقوق الانسان والاعلام الى اثارة قضية هبة وملق الاعتقال الإداري بشكل عام،كونه اعتقال تعسفي وبدون تهمة ويرقى لان يكون جريمة حرب.


اقرأ أيضاً : غضبٌ عارم يجتاح التواصل الإجتماعي مع استمرار اعتقال الاحتلال للأردنية هبة اللبدي


أخبار ذات صلة