الرزاز يتحدث عن اضراب المعلمين ..تفاصيل

محليات نشر: 2019-09-10 14:44 آخر تحديث: 2019-09-10 18:58
رئيس الوزراء عمر الرزاز - ارشيفية
رئيس الوزراء عمر الرزاز - ارشيفية
المصدر المصدر

أكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أن الحكومة كانت قد توصلت مع نقابة المعلمين السابقة إلى اتفاق شامل حول الوضع المعيشي للمعلم يرتبط بحوافز ليست فقط بـ 50 % بل 250 %.

وأضاف الرزاز في تصريحات صحفية أن الحكومة تدرك أهمية المعلم وشعوره بالأمان، لكن ما توافقنا عليه أن نربط العلاوات بمؤشر قياس لأداء المعلم والأهم آداء الطالب وهذا مهم جدا ولن نتراجع عنه.

وشدد الرزاز إلتزام وإيمان الحكومة بلغة الحوار مع نقابة المعلمين، مشيرا إلى أن الحكومة كانت ننتظر من مجلس النقابة الحالي أن نبدأ الحوار من حيث انتهى مع المجلس السابق لا أن يوضع كل شيء جانباً والبدء من جديد.

وقال الرزاز: "اذا ارادت كل جهة أن تأخذ حقها بهذه الطريقة الى أين سنصل في البلد".

واعتبر أن نقابة المعلمين اختارت طريق التصعيد والمغالبة، وأن هذا الطريق لن يوصل إلى نتيجة. 


اقرأ أيضاً : نقابة المعلمين تعتبر تصريحات الرزاز مستفزة وتدفع للتأزيم


وأكد الرزاز أنه لا يجوز أن يتضارب حق الطالب في التعلم مع الحق في التعبير.

وأضاف رئيس الوزراء أن الواقع المعيشي للمعلّم هاجس، وتوصّلنا مع مجلس النقابة السابق إلى اتفاق شامل بهذا الشأن، تصل فيه الحوافز إلى 250% مرتبطة بالأداء.، مؤكدا أن تحسين الوضع المعيشي ضرورة وربطه بالأداء أيضاً ضرورة.

وقال الرزّاز: "الإضراب يعني تحويل الطالب والعمليّة التعليميّة إلى وسيلة ضغط، وهذا غير مقبول".


اقرأ أيضاً : "المعلمين" لـ "رؤيا": أرشدنا الحكومة لمخارج في الموازنة لمنحنا علاوة الـ 50%.. فيديو

وأعلن، في هذا السياق، أن الحكومة تعمل على مشروع متكامل في هذا الخصوص، بدأت تتضح معالمه، وستطلق أجزاء مهمة منه خلال الفترة القليلة المقبلة.

وشدد رئيس الوزراء على ايمان الحكومة بحق التعبير عن الرأي، الذي كفله الدستور، والذي كفل في الوقت ذاته حق التعلّم للطالب وحق التنقل للجميع، وهي أمور يجب ألا تتضارب مع بعضها، ومن واجب الحكومة تهيئة المكان والحيز ليعبر المعلم ومختلف فئات المجتمع عن رأيهم بطريقة منسجمة مع الدستور والقانون، مؤكداً "أن منهجيتنا في الحكومة هي الحوار".

واختتم رئيس الوزراء، حديثه في المقابلة التي أجراها الزميل أنس المجالي، بالتأكيد على قدرة الأردن على تجاوز مختلف الصعوبات والتحديات، من خلال الحوار الذي يفضي لنتائج تحقق مصالح الجميع، لافتاً إلى أن "القادم أفضل لكن يتطلب العمل سويا من الجميع لتحسين الأداء ورفع الإنتاجية والتوافق على الأولويات الوطنية.

".

أخبار ذات صلة