بعد عام.. الأردنيون يترحمون على شهداء مداهمات الخلية الارهابية بالسلط - فيديو

محليات
نشر: 2019-08-11 12:19 آخر تحديث: 2019-08-11 21:01
المنزل الذي تحصن به الإرهابيين
المنزل الذي تحصن به الإرهابيين
المصدر المصدر

في مثل هذا اليوم، الحادي عشر من أب لعام 2018، تمرّ ذكرى حزينة يتذكرها الأردنيون أجمع، حينما استشهد 4 من مرتبات الأجهزة الأمنية والقوات المسحلة الاردنية، خلال مادهمات للخلية الارهابية في مدينة السلط .

وفي العودة للأحداث التي وقعت قبل عام من الآن وتحديداً في يوم السبت، فقد داهمت قوة أمنية مشتركة بناية في منطقة نقب الدبور بمدينة السلط، في العام 2018.

التفاصيل الأولى لمداهمات السلط

وكان ارهابيون يتحصنون داخل الطابق الأرضي بالبناية، حيث بادروا باطلاق النار على القوة الأمنية المشتركة خلال المداهمة رافضين تسليم أنفسهم، بالاضافة الى انهم قاموا بتفجير المبنى الذي يتحصّنون به، والذي كانوا قد قاموا بتفخيخه في وقت سابق، ممّا أدّى إلى انهيار أجزاء منه خلال عمليّة المداهمة، بحسب بيان للحكومة آنذاك.

وخلال المداهمة استشهد 4 من مرتبات الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة، بعد أن سطّروا مثالاً يحتذى في الشجاعة والبطولة، والدفاع عن ثرى الوطن، حيث تمكنت حينها القوة الأمنية من إلقاء القبض على خمسة إرهابيين، وقتل ثلاثة آخرين.


اقرأ أيضاً : الحواتمة: المخابرات العامة كشفت مخططاً لخلية السلط لتنفيذ عمليات ارهابية أخرى.. فيديو


وفي التفاصيل الأولية، حيث اشتبهت الأجهزة الأمنية بخلية ارهابية بعد وقوع انفجار بمنطقة الفحيص قبيل المداهمة الأمنية بفترة قليلة راح ضحيتها شهيدين من قوات الدرك، حيث تمت المداهمة لبناية نقب الدبور التي تحصن بها الارهابيون ، من اجل القبض عليهم.

وأدى التفجير الذي وقع في البناية خلال المداهمة، الى تصدعها، مما عملت الحكومة لاحقاً على هدمها حرصا على سلامة المواطنين الذين يقطنون البناية.

وفي صبيحة يوم الاحد 12 آب 2018، تم إخلاء رجل أمن في حالة حرجة الى المستشفى، وانتشال جثث ثلاثة إرهابيين كانوا من بين المتحصنين بالمبنى.

وفي ظهر الاحد أيضا ، قررت الحكومة هدم المبنى الذي تحصن به الارهابيون بعد تعرضه لخطير الانهيار.

عناصر الخلية الارهابية في السلط 

وفي الـ 13 من أيلول 2018، اي بعد نحو شهر من المداهمات، أعلنت دائرة المخابرات العامة، تفاصيل المخطط الإرهابي الذي كان سينفذّه إرهابيو خلية السلطة.

وكشفت إفادات عناصر الخلية الإرهابية التي تم توقيف 5 منهم وقتل 3 أخرين، أن الهدف الرئيسي لمخططهم هو المخابرات العامة واستخبارات البلقاء وبالإضافة إلى الدوريات الأمنية.

أمن الدولة.. والتهم المسندة للإرهابيين

وأسندت نيابة امن الدولة للمتهمين تهم التدخل بالقيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة ومواد متفجرة أفضت إلى موت انسان، وهدم بناء خاص بالاشتراك للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع عشر، وتصنيع مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع عشر، وحيازة مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والثالث والرابع عشر، والتدخل في تصنيع مادة مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الرابع والخامس، ونقل مواد مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين الأول والرابع عشر.


اقرأ أيضاً : أمن الدولة تباشر التحقيق بقضية خلية السلط الارهابية


كذلك أسند لهم، تهمة تصنيع أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية للمتهم الرابع، وحيازة أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهم الثالث، وتهمة نقل أسلحة بقصد استخدامها بأعمال إرهابية بالاشتراك للمتهمين السادس والرابع عشر، بيع أسلحة وذخائر بقصد استخدامها على وجه غير مشروع للمتهم العاشر، وتقديم أموال لجماعات إرهابية للمتهم الثاني، والمؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والتاسع والرابع عشر، الترويج لأفكار جماعة إرهابية للمتهمين الأول والثاني والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر والرابع عشر، الالتحاق بجماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية للمتهم الرابع عشر، وتهمة عدم الإبلاغ عن معلومات اطلع عليها ذات صلة بنشاط إرهابي للمتهمين الحادي عشر والثاني والثالث عشر.

وكان المتهمون يتداولون فيما بينهم أخبار تنظيم "داعش" الارهابي، ويطلعون على إصدارات التنظيم، واتفقوا جميعا على أن يقوموا بالترويج لأفكار التنظيم ومبادئه فيما بينهم، من خلال الفيديوهات التي كانت تصلهم من التنظيم.

واتفقوا حسب لائحة الاتهام، على وجوب نصرة التنظيم وكانوا يجتمعون في جنح الظلام، وشكلوا فيما بينهم عصابة إجرامية هدفها النيل من أمن واستقرار المملكة، وبث الذعر بين المواطنين الآمنين غير آبهين بقتل النفس التي حرم الله الا بالحق واستباحوا لأنفسهم قتل الأبرياء بطريقة عدوانية بعد أن قاموا بتزيين أفكار تنظيم داعش الإرهابية ومبادئه، وتشكيل تلك العصابة الإجرامية بهدف تنفيذ العمليات العسكرية الإرهابية على الساحة الأردنية، وتنفيذا لذلك الاتفاق شكل المذكورون خلية إرهابية ونصبوا لها (أميرا) من بينهم.

للاطلاع على أخبار مداهمات السلط .. أنقر هنا

أخبار ذات صلة