الشرطة السودانية: تسجيل وفاة خلال "أعمال شغب" غربي العاصمة

عربي دولي
نشر: 2019-04-07 01:15 آخر تحديث: 2019-04-07 01:15
مظاهرة في السودان - ارشيفية
مظاهرة في السودان - ارشيفية

أعلنت الشرطة السودانية، السبت، وفاة أحد المواطنين خلال ما وصفه بـ"أعمال شغب" بالعاصمة الخرطوم.

وقال المتحدث باسم الشرطة، اللواء هاشم على عبدالرحيم إن "مضابط الشرطة سجلت بلاغا بوفاة أحد المواطنيين خلال أعمال شغب بشارع الأربعين بمدينة أم درمان غربي العاصمة"، حسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية (قنا).

وأضاف: "تم تسجيل بلاغات أخرى باصابة عدد من المواطنيين ورجال الشرطة"، دون تقديم تفاصيل أخرى.

وأكد عبد الرحيم أن الشرطة تعاملت السبت مع التجمعات غير المشروعة بالعاصمة وعدد من الولايات وفق القانون.

وفي وقت سابق، أعلنت "لجنة أطباء السودان" المعارضة "وفاة متظاهر متأثرًا بإصابته أثناء مشاركته في احتجاجات" السبت.

وأوضحت أن الضحية هو طبيب المختبر "عبد المعز عطا الله"، وتوفي في مدينة أم درمان، غربي محافظة العاصمة الخرطوم، دون ذكر أية تفاصيل بشأن ملابسات الوفاة.

وفي وقت سابق، أكد وزير الإعلام السوداني إسماعيل حسن، في بيان، تعامل القوات النظامية "بروح الوطنية" مع محتجين في محيط القيادة العامة للجيش بالخرطوم.

وشدد البيان على "تمسك الحكومة بنهج الحوار"، معتبرا أنه "لا سبيل لمنهج غيره".


اقرأ أيضاً : متظاهرون يقتحمون مقر البشير ويطالبون الجيش السوداني بالانحياز لهم - فيديو


كان تجمع المهنيين وتحالفات المعارضة دعت للتظاهر، في إطار ما يسمى موكب "السودان الوطن الواحد" لتسليم مذكرة للجيش السوداني تطالب بتنحي الرئيس عمر البشير.

وحسب مراقبين، تعتبر مظاهرات السبت الأضخم التي تشهدها الخرطوم منذ انطلاق الاحتجاجات في 19 كانون أول الماضي.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلا، حسب آخر إحصائية حكومية، فيما تقول "منظمة العفو الدولية" إن حصيلة الضحايا بلغت 52 قتيلا.

وسبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام "في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان"، حسب قوله.

وأكد أن الحكومة لن تتغير بالمظاهرات، بل عبر صناديق الانتخابات. -

أخبار ذات صلة

newsletter