مباحثات بين الاحتلال والأردن لاحتواء أزمة باب الرحمة خشية"هبة الجمعة"

محليات
نشر: 2019-03-07 09:43 آخر تحديث: 2019-03-07 11:48
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

كشفت وسائل إعلام عبرية، الخميس، عن اتصالات تجريها تل أبيب مع الأردن، لإيجاد حل بشأن أزمة باب الرحمة في الحرم القدسي الشريف، وذلك غداة دعوات لهبة شعبية نصرة للمسجد الأقصى دعا إليها مجلس أوقاف القدس التابع للحكومة الأردنية.

وبحسب موقع مكان العبري، يتولى إجراء هذه الاتصالات من حكومة الاحتلال، ما يسمى بمستشار الأمن القومي مئير بن شبات.

وأكدت وزارة الخارجية الأردنية، في أكثر من مناسبة، أن إدارة دائرة الأوقاف في القدس هي المصدر الوحيد المخول لإدارة شؤون المسجد الأقصى، بموجب القانون الدولي" وبحكم الوصاية الهاشمية على المقدسات فيها.


اقرأ أيضاً : جماعات الهيكل المتطرفة تتوعد باجتياح مصلى باب الرحمة وتحويله إلى كنيس يهودي


كانت السلطات الإسرائيلية، أصدرت قبل أيام، أمرا، يقضي بإبعاد رئيس مجلس الأوقاف الأعلى في القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب، عن ساحات المسجد الأقصى لمدة 40 يوما، وهو أمر شجبته الأردن وأعلنت رفضها لكل إجراءات الاحتلال.

واعتبرت الخارجية الأردنية، أن هذه الخطوة غير قانونية ومن شانها ان تؤدي الى المزيد من التوتر.

كما جرت تفاهمات بين عمّان وتل أبيب، يفترض حسب إطارها العام، أن يكون حول إدخال المواد اللازمة للوقف للقيام بأعمال التجديد والصيانة في المجمع.

ونقلت وسائل الإعلام عن مسؤولين من حكومة الاحتلال قولهم، إنه لا يوجد خلاف حول طبيعة أعمال الصيانة والتجديدات المطلوبة ، لأن هذه هي المسائل التقنية.

أخبار ذات صلة

newsletter