تعرفوا على فوائد أكل الجراد

صحة
نشر: 2019-02-23 16:15 آخر تحديث: 2019-02-25 16:26
يساعد أكل الجراد في علاج تأخر النمو لدى الأطفال
يساعد أكل الجراد في علاج تأخر النمو لدى الأطفال
المصدر المصدر

كان أهل جزيرة العرب القدماء، إذا ما هاجمهم الجراد قاموا بقتله لأكله وذلك بفصل الرأس والأجنحة والأرجل ثم يشمس حتى يجف. 

وبحسب الموسوعة العلمية الحرة، فإن حشرة الجراد، غنية بالبروتين الذي يمثل 62% ودهون 17% وعناصر غير عضوية تمثل الباقي مثل: الماغنسيوم، الكالسيوم، والبوتاسيوم، المنجنيز، الصوديوم، الحديد، الفوسفور. 

ويعتبر الجراد نوعاً من أنواع حشرات الجنادب التي تتبع فصيلة مستقيمات الأجنحة، حيث يمتلك الجراد قوائم خلفية قوية تساعده في القفز لمسافات بعيدة ، فيستطيع القفز لمسافة تعادل 20 ضعف طول جسمه.

يتراوح طول الجراد من 3-13 سنتمتراً ويقسم جسمه إلى الرأس والصدر والبطن وتكون مقسمة لـ 11 قسماً، بالإضافة لـ 6 أرجل، ويغطي جسمه طبقة من الكيتين، وله فم يحتوي على أسنان حادة جداً، وله قرنان قصيران نسبياً يستخدمهما للاستشعار، وتصدر عنه أصوات موسيقية تنتج عن كحت القوائم الخلفية أو الأجنحة مع جسمه.

فوائد أكل الجراد

يوجد العديد من الفوائد الطبية لأكل الجراد، حيث إنه يعالج العديد من الأمراض البيئية الغامضة، كما أنه ينشط الجسم وذلك لأن الجراد يتغذى على أغلب الأشجار والنباتات البرية والنباتات العطرية والطبية، والتي تحتوي على فوائد صحية عظيمة.

ويمكن أن نذكر بعض فوائد أكل الجراد كما يلي:

يعد من أكثر المقويات والمنشطات فعالية.

يعالج مرض الروماتيزم وألم الظهر.

 يساعد في علاج تأخر النمو لدى الأطفال.

يعد منشطاً جنسياً فعالاً خاصة لكبار السن.

أنواع الجراد

 جراد صحراوي: يتميّز باستطاعته القفز لمسافات بعيدة، ويتكاثر بكثرة، حيث تضع أنثى الجراد الصحراوي ما بين 95- 158 بيضة، ويوجد في المناطق الصحراوية كالمغرب وموريتانيا وإفريقيا وشبه الجزيرة العربية واليمن وغرب آسيا.

 جراد إفريقي مهاجر: ويتواجد في قارة إفريقيا.

 شرقي مهاجر: ويتواجد في مناطق شرق جنوب آسيا.

جراد أحمر: ويتواجد في مناطق الشرق الأفريقي.

 جراد بني: يتواجد في الجنوب الأفريقي.

 أسترالي: ويتواجد في أستراليا.

 جراد الأشجار: ويتواجد في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط وقارة إفريقيا.

ومن غرائب بعض الشعوب مع الجراد كان قدماء الليبيين عندما يهاجمهم الجراد يقتلونه ليأكلوه، وذلك من خلال فصل الرأس والأرجل والأجنحة، ثم يضعوه تحت أشعة الشمس ليجف، ثم يقومون ببشره مع حليب الأغنام أو حليب البقر، أما اليمنيون فقد كانوا يقومون بفصل رأس الجراد وأجنحته ثم يضعونه ليجف ويتناولونه بعد مضي عام على تجفيفه، والبعض الآخر يقومون بقتله ثم يحمسونه على النار بدون زيت ويأكلونه.

وقبل أيام، حذرت السعودية مواطنيها من تناول الجراد، الذي يعد من الأكلات الشعبية السائدة على نطاق واسع في المملكة، وذلك خشية التسمم بالمبيدات المستخدمة ضده.


اقرأ أيضاً : اجتماع حكومي يضم الجيش والأمن استعدادًا لـ"غزو جراد محتمل"


ويأتي هذا التحذير بعد إعلان سلطات إمارة منطقة مكة أن الجهات المختصة تمكنت من السيطرة على انتشار حشرات صرصور الليل، بعد انتشاره بشكل غير مسبوق في ساحات الحرم المكي.

 

 

أخبار ذات صلة