ملخص أحداث الدوار الرابع في العام 2018 - فيديو

محليات نشر: 2018-12-29 20:04 آخر تحديث: 2018-12-29 22:51
تحرير: حاتم الشولي
من الاعتصام
من الاعتصام
المصدر المصدر

رمضان 2018 في الأردن كان مشهدا مختلفا على الساحة السياسية، فقد استطاع الشعب الأردني من خلال الضغوط الشعبية بإقامة الاعتصامات المسائية على الدوار الرابع في العاصمة عمّان حيث مبنى رئاسة الوزراء، من الاطاحة بحكومة د. هاني الملقي بعد رفع العديد من الشعارات المناهضة للسياسات الحكومية حول الأوضاع الاقتصادية في البلاد، وعليه قدمت حكومة الملقي استقالتها أمام الملك وصدر القرار الملكي السامي بتكليف الدكتور عمر الرزاز بتشكل حكومة جديدة.

 البداية .. صفها واطفيها

آيار 2018 

دشن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة مقاطعة البنزين والمحروقات، ردا على قرار الحكومة برفع أسعارها ما بين 3% و5%.

 ودعت الحملة التي أطلقت على الفيسبوك، الاردنيين والمهتمين "إطفاء سياراتهم" الساعة التاسعة أمام رئاسة الوزراء.

وقالت الحملة التي جاءت تحت عنوان "صفها واطفيها على الدوار الرابع" : "لاقونا امام رئاسة الوزراء -الدوار الرابع".


اقرأ أيضاً : رداً على رفع المحروقات.. ناشطون يطلقون حملة "صفها واطفيها على الدوار الرابع".. فيديو



وهذا ما حدث فعلا، تحولت منشورات الفيسبوك الى شعارات على أرض الواقع بالقرب من الدوار الرابع.

إلا أن الأجهزة الأمنية منعت الفعالية التي دعا لها الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، باصطفاف المركبات أمام رئاسة الوزراء بالقرب من الدوار الرابع، احتجاجا على قرار الحكومة برفع أسعار المشتقات النفطية.


اقرأ أيضاً : الامن يمنع فعالية "صفها واطفيها على الدوار الرابع" ويغلق حركة المرور على الدوار.. صور


إضراب "معناش"

آيار 2018

 بعد يوم حافل شهد وقفات شعبية شملت معظم القطاعات والمهن بدعوة من النقابات المهنية والجهات الشعبية والاقتصادية المختلفة بات المشهد الداخلي الأردني أكثر تعقيدا ، وباتت القرارات الحكومية مثار الجدل بين الكبير والصغير ، الشباب والشيوخ ، من كافة فئات المجتمع الاردني.

 مشهد الثلاثين من أيار وضع عديد الملاحظات على محك الإجابة والايضاح فبينما ظن كثيرون ان حالة الدعوة للإضراب لن تشهد نجاحا وأن الأردنيين لن يتجاوبوا معها عكس الشارع وعيا مطلقا قل نظيره لقضيته الرئيسة اليوم وهي قضية التعديلات على قانون ضريبة الدخل التي لاقت رفضا شعبيا واسعا بررها وعبر عنها صراحة حالة الاصطفاف الشعبي يوم الاربعاء خلف الاضراب والاعتصام رفضا لما ورد فيه ولكن الأمر تعدى حالة الاضراب والوقفات الى ما هو أبعد من ذلك فالصورة قبل الثلاثين من أيار ليست ذاتها بعدها لعديد الأسباب.


اقرأ أيضاً : ماذا بعد اضراب الثلاثين من أيار ؟!


 نتيجة الضغط الشعبي .. استقالة حكومة الملقي

حزيران 2018

 قبل جلالة الملك عبدالله الثاني، استقالة حكومة الدكتور هاني الملقي.​​

 وكان الدكتور الملقي رفع إلى جلالة الملك عبدالله الثاني رسالة استقالة حكومته، تاليا نصها: "بسم الله الرحمن الرحيم" مولاي حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، حفظه الله وأعز ملكه.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: يشرفني، يا مولاي، أن أرفع إلى مقامكم السامي أسمى آيات المحبة والولاء، مقرونة بأصدق مشاعر الفخر والاعتزاز، راجيا المولى عز وجل، أن يحفظكم، ويمتعكم بموفور الصحة والعافية، ويبقيكم ذخرا وعزا وسندا لخير الأردن الحبيب، وخير الأمتين العربية والإسلامية.

 مولاي المعظم، لقد تشرفت منذ عامين، بالانصياع لأمركم السامي، وتلبية نداء الواجب، وحمل أمانة المسؤولية؛ إذ صدرت الإرادة الملكية السامية بتعيينه رئيسا للوزراء نهاية شهر أيار من عام 2016 م، في ظل تحديات محلية وإقليمية معقدة، وظروف بالغة الدقة والحساسية، كان من واجبنا أن نتجاوزها بكل ما أوتينا من عزم وهمة، ليبقى الأردن عزيزا حرا شامخا كما أراده الهاشميون على مر التاريخ".


اقرأ أيضاً : الملك يقبل استقالة حكومة الملقي



العبوس: لا مطالب لنا سوى سحب "الضريبة" وتعديل "الخدمة المدنية"

حزيران 2018

 قال رئيس مجلس النقباء نقيب الاطباء د.علي العبوس إنه لا يوجد للنقابات المهنية أي مطلب عدا عن مطلبها بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وتعديل نظام الخدمة المدنية.

 وأضاف في تصريح صحفي وصل "رؤيا" نسخة منه أن النقابات ملتزمة بالمطلوبين ولا يوجد ثالث لهما، وأنها لن تسمح باستغلال حراكها لأهداف غير الأهداف التي حددتها النقابات.

 وادان د.العبوس الاعتداء الذي تعرض له أحد رجال الدرك من قبل شخص من اصحاب السوابق، وأكد أن الاعتداء مرفوض جملة وتفصيلا، داعيا الى التصدي بحزم لمن يحاول إخراج الاحتجاجات عن سلميتها، والإساءة للوجه الحضاري للحراك.


اقرأ أيضاً : العبوس: لا مطالب لنا سوى سحب "الضريبة" وتعديل "الخدمة المدنية"


 محتجو "الرابع" ينهون اعتصامهم بمعانقة رجال الدرك

حزيران 2018

 في مشهد من النادر أن يتكرر في أي دولة في العالم، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر مطالبة رجل كبير في السن يطالب من المشاركين في وقفة الدوار الرابع احترام رجل الأمن والدرك الأمر الذي دفع بالمشاركين إلى تنفيذ ما ورد من عبارات طيبة نطق بها المواطن بحق الأجهزة الأمنية.

 وأظهر الفيديو الرجل المسن وهو يطلب من المشاركين في وقفة الرابع الاحتجاجية السلام ومعانقة رجال الدرك قبل مغادرة لإفساح المجال أمام رجال الدرك تناول سحورهم.


اقرأ أيضاً : محتجو "الرابع" ينهون اعتصامهم بمعانقة رجال الدرك.. فيديو


 بعد تكليفه بتشكيل الحكومة، الرزاز: الله يقدرنا على الحمل

حزيران 2018 

نشر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز تغريدة على حسابه الخاص على تويتر تغريدة قال فيها: تشرفت بثقة سيدنا وسأكون إن شاء الله جندياً مخلصاً لهذا الوطن وخدمة أبنائه، لكي نصل معاً إلى ما فيه خير أردننا وذلك عبر الحوار بين الجميع، والله يقدرنا على الحمل. 

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني قد كلف الدكتور عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة الدكتور هاني الملقي، التي قبل جلالته استقالتها.


اقرأ أيضاً : الرزاز عبر تويتر: الله يقدرنا على الحمل


 الدوار الرابع .. هدوء نسبي

تموز 2018 

انتهت الاحتجاجات، الصورة الحضارية كانت واضحة ومنتشرة في كل مكان.

منها، كشف صاحب إحدى الصور التي لاقت اهتمامًا منقطع النظير من قبل وسائل التواصل الاجتماعي في الأردن، خلال الاحتجاجات التي شهدها الأردن عن هويته.

 وتظهر الصورة أحد أفراد قوات الدرك وهو متكاتف مع المحتجين وهو مبتسم، في مشهد عفوي.

 وقال صاحب الصورة الدركي سليمان أبو دية الفناطسة، معلقًا على الصورة على صفحته في فيسبوك، “أجمل صورة وأجمل لحظات حياتي تجسدها هذه الصورة… هنا الشعب الأردني ..نعم هنا الشعب والجهاز الأمني”.


اقرأ أيضاً : الدركي الفناطسة يعلق على الصورة الأكثر شهرة في احتجاجات الأردن


 عودة احتجاجات الرابع

تشرين الثاني 2018

 نظم عدد من المواطنين، وقفة احتجاجية في ساحة مستشفى الأردن بمحيط الدوار الرابع قرب رئاسة الوزراء بالعاصمة عمان.

وطالب المواطنين خلال الوقفة، بإلغاء قانوني ضريبة الدخل، والجرائم الالكترونية، والافراج عن معتقلي الرأي واعادة الدعم على الخبز.

 وندد المحتجون بالسياسات الحكومة والنهج المتبع.


اقرأ أيضاً : محتجون يحاولون الوصول الى الدوار الرابع.. والأمن يمنعهم - شاهد


 يبقى السؤال، هل ستنتهي هذه الاعتصامات ام ستبقى وتستمر في العام الجديد؟

أخبار ذات صلة