هل يعود الحديث عن مطار الشونة بالتزامن مع المدينة الجديدة؟

محليات
نشر: 2017-11-02 17:02 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: صدام ملكاوي
صورة توضيحية
صورة توضيحية

حديث يتجدد بأن الحكومة عادت إلى التفكير مجددا بإنشاء مطار في منطقة الشونة ليخدم عمليات تصدير الخضار والتسهيل على التجار.

المصادر تحدثت لرؤيا أن موضوع المطار الذي طرح قبل سنوات ورفض من قبل مالكي أراضي زراعية، بات إنشاؤه أمرا شبه محسوم.

وتبلغ تكلفة المطار التقديرية الذي سيخصص لنقل السلع الزراعية بالتشارك بين القطاعين العام والخاص، نحو ٣٢١ مليون دينار، وفق أرقام سابقة نشرتها الحكومة.

وكانت الحكومة كشفت، في عام ٢٠٠٩ عن نيتها لتدشين مطار جديد، في الشونة الجنوبية، ما أثار جدلا واسعا، آنذاك، بسبب موقعه، الذي يأتي على أراضٍ زراعية، قبل أن يعود موضوع المطار مجددا إلى واجهة الاهتمام الحكومي، بعدما ورد ضمن توصيات ‘خطة تحفيز النمو الاقتصادي'، التي أُطلقت قبل أشهر.


إقرأ أيضاً: الملقي: عمان الجديدة ستقام على اراضي الخزينة


ولقي المشروع معارضة من سكان المنطقة ونواب آنذاك، معتبرين أن مشروع المطار المقترح هو مشروع خاسر ماديا واقتصاديا، متخوفين من أبعاد سياسية وراء إنشاء المطار بحكم قربه من الأراضي المحتلة.

في المقابل، يرى محللون اقتصاديون أن المشروع سيعود بالنفع الكثير على المزارعين لما سيوفره من وقت باعتبار أن التصدير لدول المنطقة يتم برا في معظم الأحيان، علاوة على أن المطار سيساهم في توسيع خارطة تصدير الخضار والفاكهة الأردنية.

كما يربط بعض المحللين بين إعادة الحديث عن هذا المشروع، وبين ما أعلنته حكومة هاني الملقي التي كشفت عن توجهها لإنشاء عاصمة إدارية جديدة، حيث يؤكدون أن هذا المطار قد يساهم بخدمة المدينة الجديدة حال انشائها إلى جانب مطار الملكة علياء.

ويخشى المزارعون من تدمير أكثر من ٣ الاف دونم من الأراضي الزراعية في الأغوار، فضلا عن تدمير نحو آلاف الأشجار والبيوت البلاستيكية.

أحاديث أخرى جانبية اشارت الى أن المطار الجديد إن صحت التسريبات بعودة ملفه على الطاولة قد يكون مؤشرا الى موقع المدينة الجديدة أو حتى أنه بات من الممكن الحديث عن أن تلك المدينة التي تسعى الحكومة لانشاءها سيخدمها مطاران الأول سياحي والآخر تجاري، ويبقى الترقب لموعد الافصاح الرسمي عن المشروع وتحديد مكانه.

أخبار ذات صلة