الأشغال الشاقة 15 عاما لعشريني خطط لطعن دركي

محليات
نشر: 2017-10-16 14:30 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: ليندا المعايعة
ارشيفية
ارشيفية

أصدرت محكمة امن الدولة الاثنين حكما يقضي بوضع متهم عشريني بالأشغال الشاقة 15 سنة لتخطيطه القيام بعمل إرهابي في الأردن لصالح تنظيم داعش الإرهابي.

وحسب واقعة المحكمة التي توصلت اليها، فإن المدان خطط لطعن أحد عناصر قوات الدرك أثناء حراسته وزارة الصحة لإثبات ولائه وانتمائه للتنظيم الإرهابي .

واعلن القرار خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وبعضوية القاضي المدني احمد القطارنة والقاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي وبحضور مدعي عام امن الدولة النقيب انس الخصاونة .

وأدانت المحكمة المتهم البالغ من العمر 24 سنة والموقوف من اذار 2017 بتهم المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، الترويج لأفكار جماعة إرهابية داعش ومحاولة الالتحاق بتنظيم إرهابي وجماعات مسلحة.

وأفادت واقعة المحكمة التي توصلت الى ان المتهم خلال عام 2015 بدا بمتابعة أخبار تنظيم داعش الإرهابي عبر برنامج اليوتيوب والفيس بوك حيث كان يتابع إصداراتهم والعمليات العسكرية التي يقومون بها على الساحتين السورية والعراقية إلى أن اصبح من مؤيدي التنظيم الإرهابي بعد أن اقتنع بهم وبأفكارهم واخذ بعدها يقوم وعبر صفحته على الفيس والتي تحمل اسمه وصفحته الاخرى باسم (ابو حفص) حيث اخذ بنشر تلك العمليات لتنظيم داعش على أصدقائه على الصفحة الذي بلغ عددهم 600 صديق .

في أواخر عام 2016 واثناء قيام المتهم بتصفح مواقع الكترونية تعود لتنظيم داعش حيث وجد من أعضائها دعوه له على احدى صفحاتهم لمشاهدة احدى إصداراتهم وان يقوم بتحميل برنامج تلغرام على هاتفه النقال وقام بمشاهدة إصدارات التنظيم وإصدارات أخرى واستخدام البرنامج للدخول إلى قنوات تعود لتنظيم داعش من اجل المشاركة بتلك القنوات والإصدارات من هذه القنوات اشترك في قناة باسم إرهابي الدولة من خلالها تعرف على مشرف القناة الذي كان يدعى إرهابي الدولة ولم يعرف اسمه الحقيقي .

وتابعت المحكمة أن المتهم وإرهابي الدولة يتبادلان الاحاديث حول تنظيم داعش وإصداراته وذلك خلال عام 201 إلى أن تعمقت علاقتهما ببعضهما البعض عندها ابدى المتهم له رغبته بالالتحاق بتنظيم داعش للقتال الى جانبه بعد ان اخبره انه من الأردن عندها طلبه الملقب إرهابي الدولة ان يقوم بعملية عسكريه في الأردن باستهداف احد الجنود أو احد رجال الأمن الأردنيين او اي عمل عسكري اخر على الساحة الأردنية وبعد ذلك تواصل المتهم مع ارهابي الدولة واخبره بانه يوجد لديه هدف من اجل تنفيذ العمل العسكري ضده وهو احد مرتبات الدرك الذي يقوم بحراسة وزارة الصحة في طبربور وانه قام بمعاينة المكان وتصوير تواجد ذلك الدركي وقام بمعاينة الكاميرات في الموقع وتبين له بان ذلك الدركي دائما لوحده ،واستفسر المتهم من ارهابي الدولة عن الطريقة التي يتم بها قتل ذلك الدركي فاخبره ارهابي الدولة بان ينفذ ذلك باستخدام سكين وان يطعن ذلك الدركي في القلب وفي الأماكن الحساسة وقتله والاستيلاء على السلاح الذي بحوزته وان يقوم في حال نجاحه في الفرار من الموقع والسلاح معه وان يتواصل معه عندها سيخبره عن أهداف أخرى في الساحة الأردنية لكي يقوم المتهم بتنفيذها باستخدام ذلك السلاح الذي استولى عليه من الدركي فوافق المتهم على ذلك .

وتابعت المحكمة ان المتهم توجه إلى وزارة الصحة بتاريخ 25-2-2017 توجه إلى وزارة الصحة وقام بواسطة هاتفه أرسال صور الدركي الى إرهابي الدولة بعد ذلك اتفق المتهم وإرهابي الدولة وبعد تفحصهما لتصوير المكان بان يتوجه المتهم إلى حيث يقف ذلك الدركي ومعه السكين مخفيه بداخل ملابسه ويقوم المتهم بالتحدث مع الدركي بعد ان يقترب منه عل زعم بانه يستفسر عن مكان ثم يباغته بطعنه بالسكين من جهة القلب حتى يقتله ومن ثم يسرق سلاحه الوظيفي ويهرب من المكان وبعد ان اتفقا على هذه الخطة طلب المتهم من إرهابي الدولة ان يعلمه كيفية تصنيع المتفجرات والتفجير عن بعد إلا ان ارهابي الدولة اصر ان يقوم المتهم بتنفيذ العمل الإرهابي وبعدها سيقوم بتعليمه بتصنيع المتفجرات والتفجير عن بعد إلا أن المتهم اصر عليه بان يعلمه على كيفية تصنيع المتفحرات بانه في حال تعلم ذلك سيقوم باستهداف دائرة المخابرات العامة بالأردن بتلك المتفجرات او التوجه لإسرائيل لتنفيذ عملية عسكريه هناك ونتيجة إصرار المتهم وقد قام إرهابي الدوله بارسال مجموعه من الفيديوهات إلى المتهم تتضمن كيفية تصنيع المتفجرات والأحزم الناسفة والتفجير عن بعد الا أن المتهم لم يستوعب تلك الطرق .

وأشارت المحكمة في واقعتها إلى ان إرهابي الدولة طلب منه تنفيذ العمل العسكري الذي اتفق عليه وبعد ذلك سيقوم بتعليم المتهم على تصنيع المتفجرات خطوة بخطوة عندها وافق المتهم على ذلك وبدا التدرب على عملية الطعن باستخدام سكين حيث قام بوضع فرشة نومه بشكل غامودي وتخيلها بانها الدركي واخذ يتردب على كيفية تسديد الطعنه بسرعة جهة القلب حيث قام بطعن فرشته عدة طعنات حتى يتقن عملية تسديد الطعنات القاتلة للدركي وبعد ان اتم المتهم التدريب قام بالاتصال مع إرهابي الدولة واخبره بانه اصبح جاهزا لتنفيذ العملية حيث طلب منه إرهابي الدولة تصوير فيديو يعلن فيه المتهم مبايعته لداعش وزعيمه الإرهابي ابو بكر البغدادي وان يخاطب ما اسماه طواغيت الأردن بهذا التصوير، متوعدا بالمزيد من العمليات العسكرية على الساحة الأردنية لصالح التنظيم ووافق المتهم على ذلك واخب إرهابي الدولة بانه سيقوم بتصوير فيديو اخر عن اماكن تواجد السفارات الأجنبية في الأردن ومجلس النواب الأردني وأماكن تواجد المراكز الأمنية من اجل استهدافها من اي شخص ينتمي للتنظيم مستقبلا .

وقام المتهم بأرسال التصوير عبر الإنترنت إلى إرهابي الدولة وكان في التصوير يحمل في يده السكين الذي سينفذ بها عملية الطعن وكان ذلك في يوم السبت الموافق 25-2-2017 إلا ا نه في اليوم التالي تم القاء القبض عليه من قبل الأجهزة الأمنية الأمر الذي حال دون تنفيذه العمل العسكري الذي اتفق عليه مع إرهابي الدولة .


إقرأ أيضاً: أردنية روّجت لداعش تشكر أمن الدولة لتخفيف عقوبتها رأفة بأطفالها


أخبار ذات صلة

newsletter