مهام غير اعتيادية لأول قاعدة عسكرية أميركية في فلسطين المحتلة

عربي دولي نشر: 2017-09-19 02:49 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
منظومة القبة الحديدية التي طورها الاحتلال- ارشيفية
منظومة القبة الحديدية التي طورها الاحتلال- ارشيفية
المصدر المصدر

افتتحت الولايات المتحدة والكيان المحتل أول قاعدة عسكرية أميركية في فلسطين المحتلة والتي ستخدم العشرات من الجنود الذين يقومون على تشغيل نظام دفاع صاروخي.
يأتي افتتاح القاعدة في وقت تتزايد فيه مخاوف الاحتلال إزاء تطوير خصمها اللدود إيران صواريخ طويلة المدى.

وطور الاحتلال بالتعاون مع الولايات المتحدة نظم دفاعية متعددة الطبقات ضد أي شيء من الصواريخ الموجهة طويلة المدى التي قد تأتي من إيران وحتى الصواريخ بدائية الصنع التي قد تطلق من لبنان أو قطاع غزة.

افتتاح القاعدة كان رمزيا إلى حد كبير غير أن جيش الاحتلال يقول إن القاعدة الجديدة- إضافة إلى إجراءات أخرى- تبعث برسالة استعداد لأعداءنا حسب أسوتشيدبرس.

وقال البريغادير جنرال زفيكا هايموفيتش قائد الدفاع الجوي لجيش الاحتلال زفيكا هيموفيتش " إنها رسالة تقول إن إسرائيل أفضل استعدادا.. رسالة تقول إن إسرائيل تحسن استجابتها للتهديدات".

القاعدة التي أقيمت داخل قاعدة جويةتابعة لجيش الاحتلال سوف تخدم عشرات الجنود الأميركيين القائمين على تشغيل نظام دفاع صاروخي.

قص مسؤولون في الاحتلال وأميركيون شريطا افتتاحيا عند القاعدة الاثنين حيث رفرف العلمان الأميركيوعلم الاحتلال جنبا إلى جنب فيما تبادل الجنود من كلا البلدين أطراف الحديث.


إقرأ أيضاً: السيسي يفتتح أكبر قاعدة عسكرية بالشرق الأوسط


نظام الدفاع متعدد الطبقات والذي يشمل النظام "أرو" والمصمم لاعتراض الصواريخ الباليستية طويلة المدى في طبقة استراتوسفير الجوية، وعينها- "إسرائ"- على إيران، كما يشمل النظام القبة الحديدية التي تصد هجمات الصواريخ قصيرة المدى القادمة من قطاع غزة.

كما يهدف نظام "ديفديز سلينغ" لمواجهة الصواريخ متوسطة المدى التي يمتلكها مسلحو حزب الله المدعومين من قبل إيران.

يعتبر الاحتلال إيران أكبر تهديد تواجهه، بسبب برنامج الأخيرة النووي وتطويرها صواريخ بعيدة المدى وخطابها المعادي لها ودعمها للجماعات المسلحة المناهضة للإحتلال.

 

 

أخبار ذات صلة