قطر 'تعلن رغبتها في الحوار' مع دول المقاطعة

عربي دولي نشر: 2017-09-09 08:37 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني
أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني
المصدر المصدر

أعربت قطر عن رغبتها في الجلوس إلى طاولة الحوار مع الدول العربية الأربع المقاطعة لها، بحسب تقارير.

وجاء هذا خلال اتصال هاتفي تلقاه ولي عهد السعودية محمد بن سلمان من أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأعلنت الدول العربية الأربع يوم ٥ يونيو/ حزيران الماضي قطع علاقاتها مع قطر، متهمة إياها بدعم جماعات "إرهابية".

ودأبت الدوحة على نفي هذا الاتهام بشدة.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية أن أمير قطر أبدى خلال الاتصال "رغبته بالجلوس على طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع بما يضمن مصالح الجميع".

وأفادت الوكالة بأن ولي عهد السعودية رحب برغبة أمير قطر، مشيرة إلى أنه سيتم إعلان التفاصيل لاحقا بعد التشاور مع دول المقاطعة وهي الإمارات والبحرين ومصر.

في الوقت نفسه، أكّدت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن أمير قطر أجرى الاتصال الهاتفي، قائلة إن هذا جاء "بناء على تنسيق من الرئيس الأمريكي" دونالد ترمب.

كما ذكرت الوكالة القطرية أن أمير قطر وافق على "طلب ولي العهد السعودي بتكليف مبعوثين (من كل دولة) لبحث الخلافات"، مشيرة إلى أن ذلك سيتم "بما لا يتعارض مع سيادة الدول".

لكن بعد فترة وجيزة، اتهمت وكالة الأنباء السعودية وسائل إعلام قطرية بمحاولة تحريف الحقائق بشأن الاتصال الهاتفي، قائلة إن أي حوار أصبح الآن "معلّقا".

وجاء الاتصال الهاتفي بعدما تحدث الرئيس الأمريكي مع زعماء السعودية والإمارات وقطر على نحو منفصل.

وقال البيت الأبيض في بيان إن "الرئيس أكد على أن الوحدة بين شركاء الولايات المتحدة العرب ضرورية لتشجيع الاستقرار الإقليمي ومواجهة تهديد إيران".


إقرأ أيضاً: أمير قطر في برلين في أول زيارة للخارج منذ الأزمة


وأضاف البيان أن "على كل الدول الوفاء بالالتزامات... من أجل هزيمة الإرهاب ووقف تمويل الجماعات الإرهابية ومكافحة أيديولوجية التطرف".

وقدمت دول المقاطعة الأربع قائمة مطالب إلى قطر كشرط لرفع العقوبات المفروضة عليها.

وتشمل المطالب إغلاق قناة الجزيرة الإخبارية وتقليص الروابط مع إيران.

وتتهم دول المقاطعة قناة الجزيرة برعاية التطرف، وهو الاتهام الذي تنفيه الشبكة الإعلامية.

وأغلقت السعودية حدودها البرية مع قطر، فيما قطعت الدول الأربع جميعها المسارات الجوية والبحرية مع الدولة الخليجية.

ولم تفلح في إنهاء النزاع جهود للوساطة الدبلوماسية بذلتها الكويت برعاية قوى غربية.

أخبار ذات صلة