نائب سابق: جهات خفية استغلت أحداث الرصيفة

محليات نشر: 2017-08-28 21:14 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

اتهم النائب السابق، رائد الخلايلة، جهات خفية باستغلال أحداث العنف التي شهدها لواء الرصيفة، مؤخرا، في أعقاب جريمة القتل، لتمرير أجندات مشبوهة.

وقال الخلالية خلال استضافته ببرنامج نبض البلد، مساء الاثنين، للحديث عن الأوضاع في الرصيفة، إن هناك جهات خفية وقد تكون خارجية استغلت أحداث العنف لتمرير اجنداتها.

وفيما رفض الخلايلة الحديث عن تفاصيل الجريمة، نقل رواية ذوي القتيل الذين قالوا إن إبنهم قتل بعدة طعنات ورصاصات من مجموعة متكاملة.

وقال إن فكرة الأمن الناعم كانت جيدة خلال الربيع العربي، لكن يجب الآن فرض القانون على الجميع وضبط جميع أصحاب الأسبقيات ومنعهم من ارتكاب الجرائم.

وفي المحور الثاني لحلقة نبض البلد الذي تناول تقريرا لصندوق النقد الدولي حول موضوع الفقر في الأردن، قال الوزير الأسبق، عادل الزعبي إن فئة الشباب هم الفئة التي يجب استهدافها بشكل رئيس بالتنمية نظرا لحاجتهم للتدريب والتأهيل وتوفير فرص عمل لهم.

وشدد الزعبي على ضرورة توزيع التنمية على المحافظات كاملة والابتعاد عن التهمية والاهتمام بالمدن الكبرى فقط.

ولفت إلى أن التهميش يبدأ بالسياسة لعدم مشاركة الشباب والمرأة الفئتين اللتين يطالهما التهميش بالتحديد، نظرا لعدم وجود مشاركة بالعمل السياسي خارج المحافظات الكبرى والمركز.

من جهته، يرى الخبير الاقتصادي، مازن ارشيد، أن نسب الفقر المعلنة وخط الفقر في الأردن بعيد عن الواقع، كون الرقم الذي اعتمدته الحكومة (٨٠٠ دينار للفرد سنويا) لا يعكس الحقائق على الواقع.


إقرأ أيضاً: عملية دهم بعمان توقع بالمطلوب الثالث بجريمة الرصيفة


وقال ارشيد إن هناك خللا في عملية حساب معدل دخل الفرد وخط الفقر الذي يجب أن يكون أكثر من ذلك.

 

أخبار ذات صلة