عائلة الحمارنة تنفي ادعاءات الاحتلال حول 'التعويض المالي'

الأردن
نشر: 2017-07-26 12:37 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: صدام ملكاوي
الصورة من وسائل اعلام عبرية للحظة مغادرة طاقم السفارة من عمان
الصورة من وسائل اعلام عبرية للحظة مغادرة طاقم السفارة من عمان

نفت عائلة الطبيب بشار حمارنة الذي قتل في حادثة إطلاق النار من ملحق أمني بسفارة الاحتلال في عمان قبل أيام، ما تردد عن إتصالات من قبل دولة الاحتلال لدفع تعويض مالي لهم.

وقال المهندس باسم حمارنة، شقيق الطبيب لـ"رؤيا" :"لم نتلق أي اتصالات سواء من مسؤولين أردنيين أو إسرائيليين".

وأكد أن اسرائيل لم تعرض حتى الآن أي تعويض مالي على العائلة لقاء حياة الطبيب بشار الذي أزهقت حياته برصاصة يدعي الملحق الأمني أنها بـ"الخطأ".

وأشار إلى أن أي اتصالات أو عروض بالتعويض للعائلة، سيتم الحديث عنها في وقتها.

وقالت القناة السابعة العبرية أن حكومة الاحتلال ستعوض عائلة المواطن الأردني قتل بالخطأ من الملحق الأمني بعد تعرضه لمحاولة طعن من مواطن أردني آخر تواجد في شقة رجل الأمن لغاية تنفيذأعمال نجارة في الشقة.

وقالت القناة إنه لم يتم الاتفاق حتى الآن على المبلغ الذي سيتم دفعه لعائلته.

ومساء الأحد، شهد مبني يستخدم كمقر سكني لموظفي السفارة الإسرائيلية في عمان ‏مقتل أردنيين أحدهما حدث (17 عاما) والطبيب الحمارنة برصاص الملحق الامني زيف إثر تعرضه للطعن بمفك براغي، ما ‏أسفر عن إصابته بإصابة طفيفة.‏

وأعلنت مديرية الأمن العام في أن تحقياتها الأولية بينت أن ‏الحادثة وقعت على خلفية جنائية إثر خلاف بين أردني (الجواودة) يعمل نجارًا، ‏والحارس الأمني ؛ بسبب تأخر الأول في تسليم غرفة نوم اشتراها الثاني منه في ‏الموعد المحدد، وتطور الأمر إلى مشادة كلامية، واشتباك بينهما.‏

وأعلن متحدث باسم رئيس وزراء الإحتلال، نتنياهو، عودة طاقم السفارة في الأردن ‏بالكامل إلى الأراضي المحتلة، وبينهم الحارس الأمني.‏


إقرأ أيضاً: بالفيديو والصور.. استقبال نتنياهو لحارس السفارة الإسرائيلية في عمّان


كانت وزارة خارجية الإحتلال أعلنت، في بيان، أن “رجل الأمن (الإسرائيلي) يحظى ‏بحصانة من التحقيق والاعتقال حسب وثيقة فيينا”، في إشارة إلى عدم استعدادها تسليمه ‏إلى السلطات الأردنية.‏

أخبار ذات صلة

newsletter