الاحتلال يخطط لدثر العرب وزيادة اليهود في القدس

فلسطين
نشر: 2017-07-10 10:20 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

تخطط سلطات الاحتلال لتسمين مدينة القدس المحتلة بـ ١٥٠ الف مستوطن يهودي، واخراج ١٠٠ الف مقدسي منها بغرض تقليل عدد العرب وزيادة اليهود فيها، من خلال ضم مستوطنات مقامة على اراضي الضفة الغربية، واخراج مناطق عربية من النطاق البلدي للمدينة.

وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت، الاثنين، ان وزير المواصلات الليكودي يسرائيل كاتس، وزميله عضو الكينست يوأف كيش يعتزمان تقديم قانون للكينست اليوم يهدف إلى تقليل العرب وزيادة اليهود في القدس، بحيث تتحول القدس المحتلة والمنطقة المحيطة بها الى "متروبولين" ضخم.

ويتضمن اقتراح القانون ضم ١٥٠ ألف مستوطن إلى منطقة النفوذ لبلدية الاحتلال في القدس، من خلال ضم خمس مستوطنات مقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، وهي "معاليه أدوميم" و"غفعات زئيف" و"غوش عتسيون" و"أفرات" و"بيتار عيليت".

في المقابل، فإن اقتراح القانون يطال نحو ١٠٠ ألف عربي مقدسي، حيث ينص على إخراج مخيم شعفاط للاجئين وكفر عقب وعناتا من مسؤولية بلدية الاحتلال، وتتحول إلى سلطات محلية مستقلة.

ويذكر أن فكرة "متروبولين القدس" كان قد بادر إليها الوزير يسرائيل كاتس قبل نحو ١٠ سنوات، أما عضو الكنيست كيش، وبعد أن فشل اخيرا مع عضو الكنيست بتسالئيل سموتريتش من حزب البيت اليهودي، في ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" إلى القدس، فقد قرر تبني فكرة كاتس.


إقرأ أيضاً: اليونسكو تدرج مدينة الخليل على لائحتها للتراث العالمي


ونقلت يديعوت احرونوت عن كاتس قوله إن "الواقع السياسي لا يتيح لنا إحلال السيادة الاحتلالية على هذه المناطق الآن، ولذلك سيتم الآن ضمها إلى القدس" .

وبحسب عضو الكنيست الليكودي، يوآف كيش، فإن "القانون يتيح توفير غالبية يهودية في القدس الموسعة وفي القدس نفسها، ويتيح التفكير الإقليمي بمتروبولين القدس، ويعزز الحاكمية على الأحياء العربية"، مضيفا "القدس هي العاصمة الموحدة والأبدية للشعب اليهودي والاحتلال، ويجب عمل كل ما من شأنه أن يقوي القدس، ويعزز مكانتها كعاصمة للاحتلال ذات غالبية يهودية كبيرة".

أخبار ذات صلة