تفاصيل جريمة مقتل الطفل السوري في شارع الأردن

الأردن
نشر: 2017-07-09 01:38 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: ليندا المعايعة
تعبيرية
تعبيرية

وجه مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى القاضي عصام الحديد تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار وهتك العرض لقاتل الطفل السوري ابن السبع سنوات، الذي قتل بدم بارد بعد الاعتداء عليه جنسيا خوفا من فضح أمره بنحره بقطعة زجاج .

وقال مصدر مقرب من التحقيق ان القاتل البالغ من العمر 27 سنة ويعمل في أعمال الدهان هو جار لعائلة الطفل المغدور حيث اعتاد على مساعدة عائلة المغدور التي تقيم أمام منزل القاتل منذ 4 سنوات في منطقة النزهة، بتوزيع المعونات لهم ودهان منزلهم .

وبحسب المصدر فان القاتل خلال التحقيق معه كان قد أشار الى مرافقته لابن عم له وشقيقه لنادي بلياردو في منطقة مخيم الحسين، وخلال عودته في الساعة الواحدة فجرا شاهد الطفل المغدور يجلس عل زاوية الشارع بانتظار شقيقه حيث كان القاتل في ذلك الوقت قد أراد شراء سجائر من مقهى قريب من المنزل الا انه عاد الى الطفل مدعيا ان المقهى كان مغلقا ولم يتمكن من سراء السجائر.


إقرأ أيضاً: قاتل الطفل السوري بعمّان اعتدى عليه جنسيا وذبحه كي لا يفتضح أمره!


وقال المصدر ان القاتل سأل الطفل المغدور عن سبب جلوسه في الشارع ليبلغه بأنه ينتظر شقيقه ليعودا سويا الى المنزل، عندها طلب من الطفل المغدور ان يرافقه على انه سيقوم باعطاءه "دينارين "، وبالفعل رافقه الطفل وقطعا الشارع سويا حيث اصطحبه القاتل الى منزل مهجور في منطقة سفح النزهة / شارع الاردن ،ولم يكن المنزل مضاءا لعدم وجود كهرباء .

وتابع المصدر ان القاتل طلب من الطفل نزع ملابسه وقام بالاعتداء عليه، وبعد انتهاءه من فعله قام بضرب رأس الطفل بالحائط مما افقده وعيه وأثناء ذلك شاهد كاس زجاجي "مج " ملقى على الأرض حيث قام بكسره اخذ قطعه مدببه جارحه وقام بنحر رقبة الطفل، وقام تشليح ملابسه العلويه خوفا من التقاط الشرطة لبصمات يد القاتل، وبعد انتهاءه من جريمته وقبيل خروجه من المنزل قام باخذ القطعة الزجاجية وقطعة قماش وملابس الطفل ، مستغلا معرفته بالطرق الفرعية للمنطقة المذكورة لكي يتوارى عن اعين سكان المنطقة ، واثناء مسيره قام بالقاء ما كان معه من قطعة قماش وملابس الطفل والقطعة الزجاجية والقاهم بالحاوية، وعاد الى منزله .


إقرأ أيضاً: بعد تمثيله جريمته : ذوو الطفل السوري المغدور يطالبون بإعدام القاتل..صور


وتابع المصدر في صباح اليوم التالي قام بإلقاء ملابسه التي كان يرتديها وقت ارتكاب الجريمه في حاوية النفايات .

وقال المصدر اثناء تحريات البحث الجنائي كان القاتل من الأشخاص الذي التقاهم فريق التحقيق الذي طلب منه مساعدتهم في حال سمع او شاهد اي امر يتعلق بالجريمة بان يقوم بإبلاغهم كونه جار للعائلة وعلى معرفة بعائلة المغدور .

واشار المصدر الى ان الشرطة عادت مساءا وطلبت من القاتل مرافقتهم للتوسع بالتحقيق خلال اقتياده لادارة البحث الجنائي قام بالاعتراف امامهم بارتكابه الجريمه لكون ضميره يؤنبه .

وتابع المصدر ان المدعي العام الحديد وبناء على الاعتراف قام باصطحاب القاتل الى مسرح الجريمه لتمثيل كيفية ارتكابه للجريمه الا انه وبعد الوصول مع الفريق المرافق ، تبين تواجد لتجمهر كبير قدر بحوالي الف شخص من سكان المنطقة قد اغلقوا الطريق مطالبين باعدام القاتل .

وعلمت رؤيا ان طفلا صغيرا حضر الى المدعي العام عصام الحديد بعد ان تعرف عليه طالبا منه بان يعدم القاتل في ذات المنزل الذي قتل فيه الطفل المغدور .

وبالعودة الى المصدر المقرب من التحقيق الذي اشار الى تجمهر المواطنين باعداد كبيرة ولدواع امنية وخوفا على سلامة القاتل تم العدول عن اجراء كشف الدلالة " تمثيل مسرح الجريمة " .

وتابع المصدر ان القاتل خلال اقتياده ابلغ الشرطه بانه يعرف ان جريمته عقوبتها الاعدام.

وقال المصدر ان القاتل من اصحاب الاسبقيات حيث اعترف امام المدعي العام تناوله للمشروبات الكحوليه الا انه لم يكن متعاطيا لاي نوع من المخدرات .

وامر المدعي العام القاضي الحديد توقيف القاتل 15 يوما قابله للتجديد في مركز الاصلاح والتاهيل على ذمة القضية .

واكد المصدر ان تحقيقات للمدعي العام ما زالت جارية حيث سيستمع ال شهادات عائلة الطفل لغايات التوسع بالتحقيق .

أخبار ذات صلة

newsletter