ترمب: استخدامي لوسائل التواصل ليس رئاسيا بل معاصر

هنا وهناك
نشر: 2017-07-02 15:38 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب عن استخدامه لشبكات التواصل الاجتماعي في سلسلة من التغريدات على تويتر، إثر خلاف بشأن تعليقاته عن مذيعين في شبكة (أم. أس. أن. بي. سي).

وقال ترمب في تغريدة "استخدامي لوسائل التواصل الاجتماعي ليس رئاسيا، إنه رئاسي معاصر".

وفي وقت سابق هذا الأسبوع شن ترامب هجوما شخصيا على المذيعة ميكا بريجينسكي والمذيع جو سكرابورو.

وأدان الديمقراطيون والجمهوريون على حد سواء التغريدات، على الرغم من دفاع البيت الأبيض عن الرئيس.

ولكن ترمب إن شبكات التواصل الاجتماعي تمنحه فرصة الاتصال مباشرة مع الشعب، متخطيا وسائل الإعلام التي يصف ترمب ما تقدمه عادة بأنه "أنباء كاذبة".

وقال ترمب في تغريدة "شبكات الإعلام الاخبارية المحتالة الزائفة تعمل جاهدة لإقناع الجمهوريين وغيرهم أنني لا يجب أن استخدم شبكات التواصل الاجتماعي".

وأضاف "فزت في انتخابات 2016 عن طريق المقابلات والخطابات وشبكات التواصل الاجتماعي".

وصعد ترمب أيضا هجومه على شبكة "سي إن إن" بعد أن سحبت الشبكة مقالا يزعم أن أحد مساعدي الرئيس يجري التحقيق معه من قبل الكونغرس.


إقرأ أيضاً: مذيعان أمريكيان يشككان في 'صحة ترامب العقلية'


وأدى المقال، الذي سحب من على موقع الشبكة إثر تحقيق داخلي، إلى استقالة ثلاثة من صحفيي "سي إن إن"، وهم توماس فرانك محرر وحدة التحقيقات وإريك ليستبلو الحاصل على جائزة بيولتزر المرموقة ولكس هاريس، المشرف على وحدة التحقيقات.

وقال ترمب "وسائل الإعلام الكاذبة تحاول إخراسنا، ولكننا لن نسمح لها بذلك. وسائل الإعلام الكاذبة حاولت منعنا من الوصول للبيت الأبيض. ولكنني الرئيس وهم لا".

ولدى ترمب أكثر من 33 مليون متابع على تويتر.

أخبار ذات صلة

newsletter