الجيش العراقي يخير 'داعش' بين 'الموت أو الاستسلام'

عربي دولي نشر: 2017-07-02 07:07 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

أعلن الجيش العراقي أن وجود تنظيم داعش بات محصورا في منطقة صغيرة جدا، بعد تمكن القوات العراقية من السيطرة على معظم المدينة التي كان يسيطر عليها التنظيم المتطرف بالكامل.

وقالت خلية الإعلام الحربي العراقية بصفحتها على تويتر "لم يبق لتنظيم داعش خيار سوى الموت أو الاستسلام".

وتمكنت القوات العراقية من تضييق الخناق على آخر معاقل داعش في الموصل، إثر سيطرتها على حي الشفاء إلى جانب جسر، لتقطع طرق الهروب أمام مقاتلي داعش.


إقرأ أيضاً: القوات العراقية تستعيد السيطرة بالكامل على حي الشفاء في الموصل


وقال قائد الشرطة الاتحادية إن القوات استعادت السيطرة على حي الشفاء بالكامل، ووصلت إلى ضفة نهر الفرات.

كما استعادت القوات العراقية السيطرة على الجسر القديم الجسر (الحديدي)، وهو آخر الجسور الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي.

وكانت قيادة عمليات نينوى قالت، في بيان، إن قوات مكافحة الإرهاب استعادت سوق الشعارين ومنطقتي النبي جرجيس وعبد خوب في المدينة القديمة.

وتواصل قوات الشرطة الاتحادية ملاحقة مجاميع صغيرة من مسلحي داعش داخل عدد من الأزقة الضيقة، حيث يختبئ بعض الانتحاريين في أنفاق أنشأها مسلحو التنظيم لإطالة أمد المعركة ضد القوات العراقية.

وكان قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية، الفريق الركن عبد الغني الأسدي، أعلن، الجمعة، أن النصر النهائي على تنظيم داعش في الموصل سيعلن "في الأيام القليلة القادمة".

وقال الأسدي من داخل المدينة القديمة غربي الموصل إن "المتبقي من عناصر داعش بين ٢٠٠ إلى ٣٠٠ مقاتل، غالبيتهم من الأجانب. في الأيام القليلة القادمة سنعلن النصر النهائي على داعش".

وكانت القوات العراقية قد أعلنت الخميس أنها استعادت جامع النوري الكبير في المدينة القديمة في الشطر الغربي، الذي شهد الظهور العلني الوحيد لزعيم داعش أبو بكر البغدادي، في خطوة اعتبرتها بغداد إعلانا "بانتهاء دويلة الباطل الداعشية".

وجاء إعلان استعادة الجامع الذي فجره داعش الأسبوع الماضي، بعد مرور ثلاثة أعوام على اليوم الذي أعلن فيه إقامة "دولة الخلافة" في أجزاء من العراق وسوريا.

أخبار ذات صلة