المفوضية الاوروبية: الاجراءات للحماية من القرصنة المعلوماتية غير كافية

تكنولوجيا
نشر: 2017-06-29 16:01 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تعبيرية
تعبيرية

اعلن المفوض الاوروبي المكلف قضايا الامن جوليان كينغ الخميس ان عملية القرصنة الضخمة التي طالت منذ الثلاثاء شركات في العالم اظهرت انه يجب تكثيف التصدي لمثل هذه التهديدات.

وقال خلال مؤتمر صحافي في بروكسل "ان اعتمادنا الكبير على الانترنت والاجهزة والتكنولوجيا المتطورة يتخطى حاليا قدراتنا على حماية انفسنا وعلينا ان نحمي انفسنا".

واضاف ان المفوضية "ستخصص 10,8 ملايين يورو اضافية لصالح 14 بلدا عضوا في الاتحاد الاوروبي لتعزيز وحدات الرد على اي تهديد معلوماتي" وستعزز ايضا الوحدة المخصصة لمحاربة القرصنة المعلوماتية ضمن الشرطة الاوروبية (يوروبول).

وقال ان الهجمات المعلوماتية "اصبحت اكثر استراتيجية لانها تهدد بنانا التحتية الاساسية وعمليتنا الديموقراطية".

وتابع "اصبحت اكثر رمزية لانها تنتشر من الشبكة المعلوماتية الى العمليات الاساسية للشركات والقطاع العام".

وذكر المفوض بان المفوضية الاوروبية ستراجع في ايلول/سبتمبر "استراتيجيتها للوقاية من الهجمات المعلوماتية" وانها ستعلن لهذه المناسبة "عن سلسلة تدابير جديدة".

واضاف انه يجب بذل جهود "لوضع عقبات اكثر تعقيدا لمواجهة الهجمات المعلوماتية" و"زيادة خطر تعرض مرتكبيها للتوقيف" و"تحسين تعاوننا الدولي".

وتابع "علينا ايضا ان نرى ما اذا كان علينا تغيير السلوك لدى الافراد والشركات والمؤسسات العامة" لحماية انفسنا بشكل افضل.

وبحسب يوروبول ان عملية القرصنة المعلوماتية العالمية التي حصلت الثلاثاء سببها نسخة متطورة ل"رانسوموير" التي استخدمت في 2016.

وهي تشبه الهجوم الذي سببته في ايار/مايو نسخة "رانسوموير وانا كراي".


إقرأ أيضاً: 'قارة فيسبوك' تضم ربع سكان العالم


وقال مدير يوروبول روب واينرايت الاربعاء "هناك اوجه شبه واضحة مع هجوم وانا كراي لكن عملية القرصنة هذه اكثر تطورا وترمي الى استغلال نقاط الضعف".

 

أخبار ذات صلة

newsletter