داعش الارهابية لم تعد تسيطر إلا على ٦٠٠ متر في مدينة الموصل

عربي دولي
نشر: 2017-06-27 16:06 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية

 

كشف مصدر عسكري عراقي، الثلاثاء، أن ما تبقى من عصابات داعش الارهابية بالموصل القديمة يقدر ببضعة عشرات من المقاتلين يتحصنون في مساحة لا تتجاوز ٦٠٠ متر، مكتظة بالمنازل والأزقة الضيقة.

وقال المصدر إن ٤ فرق قتالية تابعة للشرطة الاتحادية تحكم قبضتها على منافذ المدينة القديمة، وتقف على مشارف المجمعات التجارية في السرجخانة، بعد أن رفعت الأعلام العراقية على شارع الفاروق وفقا لسكاي نيوز العربية.

وتوقع المصدر أن تتقدم القوات العراقية من ٣ محاور في أي وقت لحسم المعركة، وتصل إلى شارع الكورنيش المحاذي لنهر دجلة في غضون أيام قليلة.

وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، الفريق الركن عبد الغني الأسدي، الاثنين، إنه يتوقع أن تنتهي معركة الموصل شمالي العراق بالسيطرة الكاملة على المدينة من داعش "خلال أيام".


إقرأ أيضاً: مسؤول أممي: أيام 'داعش' في العراق باتت معدودة


ونقلت رويترز عن الأسدي قوله إن "الموصل وبالتحديد المنطقة القديمة لم يبق لها إلا الشيء القليل. الآن كل المحاور الثلاثة أصبحت على خط واحد، وتحديدا على شارع الفاروق".

وعلى وقع التطورات الأخيرة في الموصل، قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبش، إن "زوال" عصابات داعش الارهابية من العراق "بات وشيكا"، لكنه أبدى أيضا قلقه العميق إزاء المدنيين الذين لايزالون محاصرين.

ويوفر تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة غطاء جويا وبريا للقوات العراقية في معركة الموصل، العاصمة الفعلية لتنظيم داعش في العراق، المستمرة منذ ٨ أشهر.

يذكر أن الجيش العراقي تمكن أمس من تحرير حي الفاروق من قبضة التنظيم ، و يقع هذا الحي شمال غرب مدينة الموصل القديمة قبالة مسجد النوري الذي دمره عناصر التنظيم الأسبوع الماضي ، لكن منطقة المسجد لا تزال تحت سيطرة المتشددين.

 

أخبار ذات صلة