جوني ديب يعتذر عن تعليقاته الساخرة عن ترمب

هنا وهناك
نشر: 2017-06-24 10:44 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الممثل الأمريكي جوني ديب
الممثل الأمريكي جوني ديب

اعتذر الممثل الأمريكي، جوني ديب، عن تعليقات ساخرة صدرت منه عن الرئيس، دونالد ترمب، خلال خطابه بمهرجان غلاستونبري للموسيقي.

وقال ديب لمجلة "بيبول" الفنية إن مزحته كانت "سيئة الذوق" وإنن لم يكن يقصد ما صدر عنه، بل كان الهدف هو التسلية.

وكان ديب قد تساءل خلال خطابه بمهرجان غلاستونبري المقام في بريطانيا: "متى كانت آخر مرة اغتال فيه ممثل رئيسا؟"

وأدان أنصار ترمب التعليقات ووصفها البيت الأبيض بأنها "مؤسفة".

وجاءت تعليقات ديب، أثناء حضوره العرض الأول لفيلمه الجديد "ذا ليبرتان" في المهرجان الموسيقي الذي يقام سنويا جنوب غربي بريطانيا.

وقال ديب في تعليقاته: "هل يمكنكم أن تحضروا ترمب هنا؟"

وأضاف: "أريد أن أوضح، أنني لست ممثلا، أنا أكذب من أجل لقمة العيش.

ومضى قائلا: "أعتقد بأنه (ترمب) في حاجة للمساعدة، وهناك أماكن مظلمة كثيرة رائعة يمكنه الذهاب إليها."

واعترف النجم الأمريكي أن تعليقاته، التي فيها إشارة إلى اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق، إبرهام لينكولن، على يد الممثل جون ويلكس بوث عام 1965، ستكون مثارا للجدل.

وقال ديب، الجمعة: "أعتذر عن هذه المزحة السيئة التي قلتها عن الرئيس ترامب وأنا في حالة مزاجية سيئة الليلة الماضية."

وأضاف: "لم أقصد الإساءة. كنت أحاول فقط التسلية، وليس الإساءة لأي شخص."


إقرأ أيضاً: فضيحة مالية تطال دي كابريو


وفي أعقاب تعليقاته الساخرة، قال البيت الأبيض، في بيان له، نيابة عن ترمب، إنه من "المؤسف" أن ديب لم يتتبع مبادرة ترمب في إدانة كل أشكال العنف.

وأضاف: "آمل أن يستنكر بعض زملاء ديب هذا النوع من الخطاب بنفس القوة التي كما لو كان موجها إلى مسؤول منتخب من الحزب الديمقراطي."

وظهر ديب مرة أخرى في مهرجان غلاستونبري، الجمعة، وعزف على آلة الغيتار بصحبة المغني والممثل الأمريكي، كريس كريستوفرسون.

أخبار ذات صلة

newsletter