الخارجية الفلسطينية تدين الصمت الدولي على انتهاكات الاحتلال

فلسطين
نشر: 2017-06-23 11:34 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، ما تناقله الاعلام العبري عن قرار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بتطبيق خطة تهويدية جديدة، تهدف إلى تغيير معالم منطقة باب العامود في القدس الشرقية المحتلة ،وطمس هويتها التاريخية والحضارية، من خلال تكثيف التواجد العسكري والشرطي في المنطقة، وبناء ابراج عسكرية استفزازية فيها، ووضع مسارات حديدية تنكيليه لمرور المواطنين الفلسطينيين وتفتيشهم، وغيرها.

واعتبرت الوزارة في بيان لها، اليوم الجمعة، أن هذه الخطة هي حلقة في مسلسل عمليات التهويد المتواصلة للمدينة المقدسة و محاولات تكريس ضمها و تهجير مواطنيها المقدسيين.

واستهجنت في بيانها، لا مبالاة وصمت المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة المختصة وفي مقدمتها منظمة اليونيسكو، ازاء هذا التصعيد الخطير وغير المسبوق في الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي ،خاصة و انها تتم على مرأى ومسمع من العالم كله .

وتابعت: "بات واضحا أن نتنياهو يحاول ضرب اية مصداقية للشرعية الدولية وقراراتها، ويحاول اثبات عدم جدواها سواء في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين أو في تحمل مسؤولياتها في حل النزاعات والصراعات.


إقرأ أيضاً: الاحتلال يعتقل 4 مواطنين بالضفة


أخبار ذات صلة

newsletter
newsletter

اشترك الآن في آخر الأخبار من رؤيا الإخباري عبر بريدك الالكتروني