قضية قد تطيح بأول عربي يرأس البرازيل

عربي دولي
نشر: 2017-06-07 09:20 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ميشيل تامر
ميشيل تامر
المصدر المصدر

فتحت أعلى محكمة انتخابية في البرازيل مجددا قضية بشأن التمويل غير القانوني للحملة الانتخابية للرئيسة المعزولة ديلما روسيف ونائبها ميشيل تامر وهو ما من شأنه إلغاء فوزهما في انتخابات ٢٠١٤ والإطاحة بتامر الذي يتولى الرئاسة حاليا.

ويرى خصوم تامر أن حكما للمحكمة ضده هو السبيل للخروج من أزمة سياسية أطلقت شرارتها مزاعم فساد وجهت للزعيم المنتمي لتيار يمين الوسط لكن قرارا بهذا الخصوص قد يستغرق أسابيع إن لم يكن شهورا كما يمكن للرئيس الطعن عليه.

وأجلت القضية في أبريل نيسان للسماح بظهور أدلة جديدة من أكبر قضية فساد على الإطلاق في البرازيل والتي تشمل رشا بمليارات الدولارات دفعتها شركات لعشرات من الساسة والمسؤولين الحكوميين.

وسيكون قرار المحكمة حاسما في تحديد المستقبل السياسي للبرازيل حيث يولد شبح الإطاحة بثاني رئيس في عام واحد حالة من الاضطراب السياسي. وأضعفت حالة عدم اليقين التي تمر بها البلاد العملة والأسهم والسندات البرازيلية في الأيام الأخيرة.

وكان تامر رفيقا للرئيسة اليسارية روسيف على بطاقة الترشح وحل محلها عندما عزلت العام الماضي.


إقرأ أيضاً: السجن لمسؤول برازيلي سابق ١٥ عاما بتهمة الفساد


وإذا أطيح بتامر من السلطة فسيقوم بأعماله رئيس مجلس النواب على أن يختار الكونجرس خلال ٣٠ يوما رئيسا انتقاليا لقيادة البلاد حتى الانتخابات في أواخر ٢٠١٨.

وإذا أدين تامر " لبناني الأصل " فمن المتوقع أن يطعن في القرار وهو ما قد يؤجل العملية لأشهر.

وكان من المتوقع أن تنحي المحكمة الانتخابية باللائمة على روسيف وتبرئ تامر لكن من غير المرجح أن تفعل ذلك الآن بسبب الشهادات التي أدلى بها في الآونة الأخيرة مسؤولون تنفيذيون في شركة عملاقة لتعليب اللحوم ومجموعة هندسية وزعموا فيها أنهم قدموا أموالا غير قانونية لحملته.

ويرفض تامر الاستقالة منذ أمرت المحكمة العليا الشهر الماضي بإجراء تحقيق معه في قضايا فساد وابتزاز وعرقلة للعدالة. وأمهلت المحكمة تامر حتى الجمعة للرد على أسئلة الشرطة الاتحادية.

أخبار ذات صلة