'التمييز' تؤيد حكما على 4 أردنيين بالأشغال الشاقة خططوا لاستهداف مقار عسكرية بالزرقاء

محليات
نشر: 2017-05-30 21:14 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
تحرير: ليندا المعايعة
ارشيفية
ارشيفية

أيدت محكمة التمييز أعلى هيئة قضائية حكما لمحكمة امن الدولة يقضي بوضع 4 أردنيين بالأشغال الشاقة المؤقتة 15 سنة لقيامهم بالتخطيط لتنفيذ عمليات عسكرية ضد مقار عسكرية في الزرقاء لصالح تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

ووفق ابرز ما جاء في قرار المحكمة والتي تشير إلى محاولة متهمين اثنين الانضمام الى صفوف التنظيم والقتال إلى جانبه، وذلك خلال شهر حزيران 2015 وعلى اثر سماع المتهمين بوجود اشتباكات داخل احدى مدن المملكة وبين الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الأردنية من جهة وبين العناصر المؤيدة لتنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى فقد قررا التوجه إلى تلك المدينة من اجل أن يشاركا عناصر داعش هناك قتالهم ضد رجال الجيش والأمن حيث التقيا اثنين من مؤيدي التنظيم وأبديا لهما رغبتهما بالانضمام لصفوف داعش لقتال الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة الأردنية على اعتبار أنهم "كفار ومرتدين " ويجب قتالهم إلا أنهما طلبا منهما المغادرة كون الأحداث الجارية في المدينة حينها بسبب خلافات عشائرية ولا علاقة لتنظيم داعش بها عندها غادرا المدينة إلى مدينة الزرقاء، لينضما بعد ذلك إلى مجموعات مؤيدة لتنظيم داعش الإرهابي على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقام المتهم الرابع برسم راية تنظيم داعش داخل منزله كما وتعرف المتهم الأول من خلال هذه المجموعات التي انضم اليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شخص من عناصر التنظيم في سوريا عرف على ننفسه بأنه يدعى أبو بكر الأردني الذي كان يقوم بنشر أفكار التنظيم والعمليات الإرهابية التي يقومون بتنفيذها على الأراضي السورية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي تشرين أول من عام 2015 وافق أبو بكر الأردني على طلب المتهم الأول على تنفيذ عملية عسكرية على الساحة الأردنية لصالح تنظيم داعش بمسدس يهدف من خلالها قتل جنود وعسكريين يعملون في الجيش كونهم مرتدين ،على ان يقوم بتسجيل العملية على مقطع فيديو او تسجيل صوتي ،وان يقوم من خلال هذه العملية بإعلان البيعة لتنظيم داعش وزعيمه أبو بكر البغدادي لكون التنظيم سيتبنى هذه العملية.


إقرأ أيضاً: الجندي يعد الملك أن تكون مكافحة الإرهاب أولوية .. رسالة


وفي ذات الشهر وبعد حصول المتهم الرئيسي (الأول) في القضية على المسدس بالمواصفات المطلوبة كتب رسالة بخط يده بايع فيها زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي ومهددا فيها امن الأردن ونظامه، وذلك لإرسالها إلى البغدادي من خلال تسجيل صوتي .

وبحسب القرار فقد القي القبض على المتهمين من قبل رجال المخابرات العامة الأمر الذي حال دون تمكنهم من تنفيذ مخططهم الإرهابي وتم إحباط هذه العملية العسكرية.

وبتفتيش منزل المتهم الأول تم ضبط الورقة التي قام بكتابتها بخط يده لتبني تلك العملية بعد تنفيذها .

ووجدت المحكمة في التطبيقات القانونية ان الأفعال التي اقترفها المتهمان والمتمثلة في الترويج لأفكار تنظيم داعش من خلال نشر أخبار التنظيم فيما بينهما وبين عامة الناس، والتواصل مع أشخاص آخرين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار التنظيم، إضافة إلى التوجه إلى المدينة من اجل التخطيط لإعلان ولاية داعش فيها.

اضافة الى البحث عن أسلحة لغايات تنفيذ عمليات على الساحة الأردنية،ومعاينة بعض الأماكن لغايات تنفيذ عمليات ضد رجال الجيش ،وكتابة وصية والتخطيط لبث وتسجيل فيديو مسجل (صوتي) ليتم بثه بعد تنفيذ العمليات المنوي القيام بها تضمنت إطالة اللسان على رأس الدولة.

وأفادت المحكمة في قرارها أن العقوبة المحكوم بها المتهمين تقع ضمن الحد القانوني للجرائم التي أدين بها المحكوم عليهما فيما جاء قرار محكمة امن الدولة مستوفيا للشروط القانونية.

أخبار ذات صلة

newsletter