'حماية المستهلك' تطلق حملة لمقاطعة الدجاج وتعتبر تحديد سعره بغير العادل

محليات
نشر: 2017-05-30 00:05 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: رامي عيسى
الصورة التي تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي
الصورة التي تداولها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي
المصدر المصدر

قال الناطق الاعلامي في جمعية حماية المستهلك سهم العبادي، انه في حال لم يتم إعادة النظر بقرار تحديد السقف السعري للدجاج بشكل عادل دون محابة للتجار فانه سيتم الدعوة الى حملة لمقاطعة الدواجن بشكل كامل.

وكتب العبادي عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، " بعد مطالبة حماية المستهلك بتحديد سقف سعري عادل لاسعار الدواجن اجتمع وزير الصناعة والتجارة بممثلي الاتحاد النوعي وممثلي كبريات الشركات اليوم ليتفقو على سقوف سعرية تحابي التجار على حساب المواطن حيث حدد السقف السعري بدينارين للكيلو غرام الواحد للدجاج ودينار ونصف لدجاج النتافات وهذه الاسعار تخدم التجار على حساب المواطنين رغم توفر كميات كبيرة من الدواجن ".

وأضاف عبيدات ان حماية المستهلك ترفض هذه السقوف السعرية غير العادلة وستباشر حملتها في مقاطعة الدواجن عبر خطة توعوية تنطلق اعتبارا من يوم الثلاثاء.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا "هاشتاق"، يطالب بمقاطعة الدواجن لما تشهده من ارتفاع غير مسبوق من قبل الشركات المنتجة للدواجن.

وكانت الجمعية الوطنية لحماية المستهلك عقدت اجتماعا يوم الاثنين لتقييم الخطة التي وضعتها لاستقبال شهر رمضان المبارك والاستماع للملاحظات والشكاوى التي وصلت للجمعية سواء عبر الشكوى المباشرة او من خلال كوادر حماية المستهلك في الميدان .

وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس الجمعية الوطنية لحماية المستهلك ان الاستغلال هو العنوان الابرز لغاية هذه اللحظة ويترم ذلك من خلال الارتفاع الغير مبرر لاسعار الدواجن بشقيها المبرد والنتافات والذي قفز الى اسعار مرتفعة مقارنة مع ما قبل الشهر الفضيل بيومين وان التبرير من قبل البعض بان الزيادة في الطلب هي من ادت الى الزيادة في الاسعار فهذا كلام غير دقيق وليس علميا فبما ان الكميات متوافرة وبكثرة مثلما تعهد هؤلاء التجار للحكومة فهذا يعني انه مهما زاد الطلب فلن يؤثر على السعر وما الحجج والبراهين التي يطلقها البعض الا اسطوانات مشروخة ليس لها وجودعلى ارض الواقع .

واضاف عبيدات ان ملف الدواجن تم مناقشته من كافة النواحي في حماية المستهلك وتوصلنا بعد هذه الدراسة الى التوجه الى الحكومة لاستخدام صلاحياتها في وضع سقف سعري للدواجن وان يكون عادلا للمواطنين والا اننا سنضطر الى اعلان مقاطعة الدواجن حتى لا يبقى المواطن هو وجهة بعض الجشعين من التجار لتحقيق ارباح مادية بطرق غير المبررة وهنا سننتظر حتى الثلاثاء اذ لم يتم تحديد سقف سعري فان هنالك خطة جاهزة للمقاطعة وستكون نتائجها سلبية على كل من سولت له نفسه بالعبث بقوت المواطنين.


إقرأ أيضاً: اتفاق يحدد السقف الأعلى لأسعار الدجاج.. تفاصيل


وحول اسعار الخضار والفواكه قال عبيدات ان الاسعار في اليومين الاولين شهدت ارتفاعا كبيرا وملموسا من قبل المواطنين رغم تفاوت نسبة الارتفاعات بين عمان وباقي المحافظات حيث كانت المحافظات الزراعية اقل نسبة من حيث الارتفاعات وكانت الخضار من مادة البندورة والبطاطا والخيار والباذنجان والورقيات وبعض الاصناف الاخرى مرتفعة بنسبة كبيرة رغم انها وردت الى الاسواق المركزية باسعار منخفضة وان الزيادة طرأت من بداية السماسرة وتجار الجملة وصولا الى تاجر التجزئة حيث وصلت الاسعار للمستهلك بثلاثة اضعاف السعر المعلن عند ورده الى السوق المركزي.

وبين عبيدات ان الرقابة الصحية على مختلف المنشأت سجلت تطورا ملحوظا واداء كبير من الاحترافية والموضوعية حيث ان الشكاوى في هذا المجال الاقل بالمقارنة مع سنوات سابقة اما الرقابة على الاسعار فقد سجلت تذبذبا من منطقة الى اخرى.

ودعا عبيدات المواطنين الى ضرورة تغليب الثقافة الاستهلاكية وشراء الاحتياجات بمقدار محسوب وهو ما يعني المحافظة على الاسعار ضمن نطاقها الطبيعي في وقت تتوفر به السلع بكميات كبيرة .

أخبار ذات صلة