رجل أعمال يهودي أول من طبع إمساكية رمضان لمحاله التجارية

هنا وهناك نشر: 2017-05-26 15:23 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
إمساكية رمضان
إمساكية رمضان
المصدر المصدر

تعتبر إمساكية رمضان هي المنبه بالنسبة للصائمين خلال شهر رمضان المعظم، فهي تحتوي على أيام الشهر الفضيل مع مواقيت الصلوات الخمس وموعد الإفطار وبدء موعد الصيام.

تسمية إمساكية رمضان جاءت وفق ما يقوله وسيم عفيفي الباحث في التراث ورئيس تحرير موقع تراثيات اشتقاقاً من الكلمة العربية إمساك.

ويعني الإمساك توقف الصائم عن الأكل والشرب والجماع في نهار رمضان من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

قبل عام ١٧٩٨ لم تكن مصر على إلمام كبير بتطورات علمية حدث في العالم وعندما جاء الاحتلال الفرنسي اكتسبت مصر من وجود الفرنسيين مميزات ومعارف كثيرة فرغم قيام الحملة الفرنسية بضرب الأزهر، تأسس المجمع العلمي، عرف المصريون من الفرنسيين تفاصيل الحضارة المصرية من حجر رشيد ، وخبروا أصول الكتابة والنشر ليدخلوا في الطباعة التي بدأها الفرنسيون بمطبعتهم في مصر.

في عهد محمد علي وقبل أن يفارق الحياة بعامين، عرفت مصر طريق إمساكية رمضان في العام ١٢٦٢ هجري الموافق سبتمبر من العام ١٨٤٦ ميلادي .

وجاءت تلك الإمساكية من مطبعة بولاق وكانت تُعْرَف بإمساكية ولي النعم .

طبعت الإمساكية على ورقة صفراء ذات زخرفة بعرض ٢٧ سنتيمترا وطول ١٧ سنتيمترا وكتب في أعلاها أول يوم رمضان الاثنين، ويرى هلاله في الجنوب ظاهرا كثير النور قليل الارتفاع، ومكثه خمس وثلاثون دقيقة ومرفق صورة محمد علي باشا.

ويضيف وسيم أنه تواجد بالإمساكية جدول كبير به مواعيد الصلاة والصيام لكل يوم من أيام شهر رمضان بالتقويم العربي؛ وتم توزيع الإمساكية على كل ديوان من دواوين الحكومة، مع أمر لكل الموظفين بعدم الكسل والإهمال في العمل وعدم التراخي في توزيعها.

تطورت إمساكية رمضان من العشرينيات إلى الأربعينيات في القرن العشرين على صور وأشكال وأغراض مختلفة فكانت أول إمساكية يتم توزيعها على سبيل الدعاية والإعلان إمساكية مطبعة تمثال النهضة المصرية لصاحبها محمود خليل إبراهيم في شارع بيبرس الحمزاوي في رمضان من العام ١٣٤٧ هجري الموافق فبراير من العام ١٩٢٩ ميلادي.

وأعلن في الإمساكية كما يقول وسيم استعداد المطبعة لطبع كافة الكتب ثم انتقلت لمرحلة الإعلان التجاري عن المنتجات والبضائع على يد رجل الأعمال اليهودي داوود عدس، الذي طبع أول إمساكية لسلسلة محلاته في رمضان سنة ١٣٦٤ هجرية الموافق أغسطس من العام ١٩٤٥، لكن اختلفت إمساكية داوود عدس عن غيرها كون أنها كانت إمساكية مرفقة بمعلومات الصيام وفضله وأسباب فرضه؛ وأسفل كل هذه المعلومات إعلان دعائي لمحله وتوفر البضائع فيه.


إقرأ أيضاً: تعرف على الدول التي أعلنت الأول من رمضان


ويشير وسيم إلى أن إمساكية رمضان التي طبعها داوود عدس تعتبر الملهمة لأغلب إمساكيات رمضان ذات الورق المتعدد حيث طور إمساكية طُبِعَت من أحد تجار العطارة سنة ١٣٥٦ هجري الموافق نوفمبر من العام ١٩٣٧ والتي احتوت على أحكام الصيام والأدعية والآيات القرآنية وأذكار الصباح والمساء وأحكام زكاة الفطر وأجندة ومواعيد.

ويقول إن سر إمساكية رمضان المطبوعة من محلات داوود عدس، أنها كانت توزع على المارة في الشوارع والمصلين في المساجد، فضلا عن تطور الإمساكية وشكلها عاماً بعد عام حتى وصلت إلينا بهذا الشكل.

أخبار ذات صلة