الصليب الأحمر: أضرار صحية لا علاج لها على الأسرى المضربين

فلسطين نشر: 2017-05-26 06:45 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية من وقفة تضامنية مع الأسرى
ارشيفية من وقفة تضامنية مع الأسرى
المصدر المصدر

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الخميس، من تدهور الحالة الصحية للأسرى الفلسطينيين الذين دخل إضرابهم المفتوح عن الطعام يومه الـ٣٩ على التوالي، مشيرة إلى "أضرار محتملة لا رجعة فيها".

وقال غابريل سالازار رئيس اللجنة الدولية في الاحتلال والأراضي الفلسطينية المحتلة "بعد ٦ أسابيع من الإضراب عن الطعام، نشعر بالقلق إزاء العواقب الصحية المحتملة التي رجعة فيها. من الناحية الطبيعة ندخل الآن مرحلة خطرة"، وفق ما أورد بيان صدر عن اللجنة.

وأشار سالازار إلى أن أطباء اللجنة يزورون الأسرى المضربين عن الطعام بانتظام ويراقبون أوضاعهم عن كثب.

ودعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر جميع الأطراف والسلطات المختصة إلى إيجاد حل من شأنه تجنب أي خسائر في أرواح الأسرى.

وتابع البيان "بحكم احتكاك اللجنة الدولية المباشر مع عائلات المعتقلين المضربين فإنها شاهد عيان على قلق عائلات المعتقلين المضربين عن الطعام والذي يتعاظم في ظل غياب الزيارات العائلية".

وكانت السلطات االاحتلالية نقلت الأربعاء عشرات الأسرى المضربين إلى مستشفيات بعد تدهور حالتهم الصحية،

ومنذ ١٧ أبريل الماضي، بدأ نحو ١٥٠٠ أسير في السجون، أبرزهم البرغوثي والأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات، إضرابا مفتوحا عن الطعام لتحسين ظروف اعتقالهم.


إقرأ أيضاً: الأمير زيد يطالب الاحتلال باحترام حقوق المضربين عن الطعام في سجونها


ويعاني المضربون من هبوط حاد في الوزن، وصعوبة في الحركة وحالات إغماء متكررة، علاوة على أوجاع بالمفاصل والكلى ويتقيؤون الدم، علما بأن عددا منهم مرضى.

أخبار ذات صلة