توقيت هجوم مانشستر.. صدفة أم 'موعد إرهابي'؟

عربي دولي
نشر: 2017-05-25 08:09 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

تزامن الاعتداء الإرهابي الذي وقع في مدينة مانشستر شمالي بريطانيا في ٢٢ مايو الجاري، مع الذكرى الرابعة لهجوم مماثل في المملكة المتحدة، الأمر الذي يطرح علامات استفهام عن التوقيت.

وقالت تقارير إعلامية بريطانية، الأربعاء، إن تفجير قاعة الحفلات "مانشستر أرينا" الذي أودى بحياة ٢٢ شخصا، تزامن مع الذكرى الرابعة لذبح متطرفين اثنين الجندي لي ريغبي أمام ثكنة عسكرية في في منطقة ووليتش بلندن عام ٢٠١٣.

وذكرت صحيفة "دايلي ميل" أن وقوع الهجوم في هذا التاريخ بالذات يثير التساؤلات عما إذا كان اختياره متعمدا، موضحة أن أجهزة الأمن هذه الفرضية، على رغم من مؤشرات أخرى تنفي وجود صلة بين الهجمات.

وقالت والدة الجندي، لي ريغبي، إن "هجوم مانشستر البربري (الذي تبناه داعش) أعادها إلى يوم مقتل ابنها الذي كان عصيبا، حيث الشعور بالعجز والذعر"، مؤكدة أهمية التصدي للإرهاب.

وكان متشددان دهسا ريغبي بسيارتهما بالقرب من ثكنته في ولويتش في ٢٢ مايو ٢٠١٣، مما أسفر عن كسر ظهره، قبل أن يعمدا إلى جر الضحية إلى منتصف الطريق.


إقرأ أيضاً: بريطانيا تلاحق شبكة ارهابية بعد هجوم مانشستر


وأمام المارة المصدومين، حاول مايكل أديبولاجو قطع رأسه في حين طعنه ومايكل أديبوالي وتكرارا، قبل أن يتم اعتقالهما ليصدر في حقهما حكما عام ٢٠١٤ بالسجن مدى الحياة.

يذكر أن المتهمين هما بريطانيان من أصل نيجيري اعتنقا الإسلام، وقالا في المحاكمة بأنهما من "جنود الله" وأنهما قتلا ريغبي انتقاما من الجنود البريطانيين الذين يشاركون في القتال بمنطقة الشرق الأوسط.

 

أخبار ذات صلة