دبلوماسي روسي يقتل حبيبته وإبنتها وينتحر !

هنا وهناك
نشر: 2017-05-17 15:51 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
ارشيفية
ارشيفية

أقدم دبلوماسي روسي عاشق للتاريخ النازي على قتل حبيبته وابنتها، البالغة من العمر أربعة أعوام، قبل أن يطلق النار على نفسه ببندقيته.

وأفادت الشرطة بأن الكسندر شيلين، ٤٣ عامًا، وهو صائد للحيوانات البرية وواجه الانتقادات لقتل الحيوانات النادرة في أفريقيا، قد نفذ حمام الدم في شقته في موسكو، حسب صحيفة ميرور.

وأجبر شيلين، وهو دبلوماسي بارز في الشؤون الخارجية في حكومة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المرأة التي تسمى أناستازيا على وضع وجهها على الأرض قبل أن يطلق النار على رأسها.

ووفق التقارير، قام الرجل بإطلاق النار على ابنتها عندما حاولت الهرب، بعد أن رأت مقتل أمها.

وقال مصدر حكومي: “نحن نعرف المأساة التي ارتكبها موظف الحكومة، وتقوم الشرطة الآن بالتحقق من كل الظروف”.

وكان شيلين قد نشر صورًا لنفسه مع نمر وفرس نهر قتلهما خلال رحلة إلى أفريقيا.

وعثر شقيق شيلين التوأم “أليكسي” الذي يعمل أيضًا دبلوماسيًا، على الجثث الثلاثة، وكان يسكن في الطابق العلوي لأخيه، وقد سمع أليكسي الصراخ بعد إطلاق النار.

وقال صديق لشيلين: “لم أتخيل أن يقوم شيلين يومًا ما بهذا الفعل فهو رجل ذكي، وكان غريبًا بعض الشيء، ولكن ليس لدرجة أن يهدد حياة شخص ما، وكان قد درس بعمق تاريخ ألمانيا النازية”.

وأضاف: “جمع الصليب المعقوف وشارات الإمبراطورية الألمانية، واشترى زي الجنود الألمان، وكان يحب سماع أغاني ومسيرات ألمانيا النازية، ويواظب على قراءة التاريخ النازي”.


إقرأ أيضاً: تايلاندي يقتل ابنته وينتحر في بث مباشر على فيسبوك


أما عن القتيلة، فقد عملت في وزارة الخارجية من الفترة ٢٠٠٢ إلى ٢٠٠٥. ووفقًا للشرطة، ذهبت المرأة هي وابنتها للقاء الدبلوماسي في شقته. وقد عثر على ثلاث بنادق أخرى في شقته مع ستة صناديق ممتلئة بالرصاص.

وكان والداه عارض، زواجه من تلك المرأة لكونها من وسط عائلي أقل من وسطهم.

أخبار ذات صلة