أسماء الأسد تورَّطت بتغريدةٍ قد تفقدها جنسيَّتها البريطانية

هنا وهناك
نشر: 2017-04-16 17:11 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
زوجة الرئيس بشار الأسد
زوجة الرئيس بشار الأسد

طالب عدد من الأعضاء البرلمانيون بتجريد زوجة الرئيس بشار الأسد، من جنسيتها البريطانية بعد ظهور تفاصيل تُفيد باضطلاعها بدورٍ أساسي في الدعاية الكاذبة للنظام السوري.

وهناك على الأقل ثلاثة حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل اسم أسماء الأسد، وتُستخدَم في دعم زوجها، وتمجيد قتلى النظام السوري، واتهام الدول الغربية بنشر الأكاذيب. وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة التايمز البريطانية.

وتنشط حسابات سيدة سوريا الأولى، التي وُلدت في حي أكتون غربي العاصمة البريطانية لندن، على مواقع إنستغرام، وفيسبوك، وتليغرام وهو تطبيقٌ ذو بياناتٍ مُشفَّرة، وينتشر استخدامه بين الجهاديين. وتحظى حساباتها بأكثر من 500 ألف متابع.

وتعرض معظم منشورات أسماء صورها وهي تعانق الأطفال والمُسنات السوريات، بينما ترتدي ملابس مُصممة لها. ولكن في نهاية الأسبوع الماضي، استخدمت أسماء حسابها على موقع إنستغرام لتسبق زوجها وتُشكِّك في مدى صحة مجزرة خان شيخون التي شهدت استخدام غاز السارين في مقاطعة إدلب، وخلَّفت نحو 90 قتيلاً.

ورداً على ضربة الرئيس دونالد ترمب الجوية الانتقامية على إحدى القواعد الجوية السورية، كتبت أسماء، البالغة من العمر 41 عاماً، على حسابها على موقع إنستغرام: "إنَّ رئاسة الجمهورية العربية السورية تؤكِّد أنَّ ما قامت به أميركا ما هو إلا تصرُّف أرعن غير مسؤول، ولا ينُم إلا عن قصر نظر، وضيق أفق، وعمى سياسي وعسكري عن الواقع، وانجرارٍ ساذج وراء حملةٍ وهمية دعائية كاذبة".


إقرأ أيضاً: فيديو وصور : الأسد وزوجته يحتفلان بكنيسة في دمشق بأعياد الميلاد


وفي يوم مجزرة خان شيخون، 4 أبريل/نيسان، نُشرت صورة لأسماء الأسد، وهي تبتسم وتبدو غير مبالية على الإطلاق، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب هاشتاغ يحمل عبارة "WeLoveYouAsma - نحن نحبك يا أسماء".

وفي ليلة أمس السبت، طالب أعضاء برلمانيون ومواطنون سوريون في المملكة المتحدة وزارة الداخلية البريطانية بتجريد أسماء من الجنسية البريطانية لتبعث بذلك رسالةً قويةً إلى نظام زوجها المُجرم.

أخبار ذات صلة