بالصور .. صدمة عالمية بعد 'هجوم كيماوي' استهدف مدنيين وأطفال بإدلب السورية

عربي دولي
نشر: 2017-04-04 15:53 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
جانب من المجزرة
جانب من المجزرة
المصدر المصدر

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو الثلاثاء إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن بعد ما يشتبه بأنه هجوم بالغاز في محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة السورية.

وأضاف في بيان "وقع هجوم كيماوي جديد وخطير هذا الصباح في محافظة إدلب. المعلومات الأولية تشير إلى أن هناك عددا كبيرا من الضحايا بينهم أطفال. أدين هذا التصرف الشائن.

وقال "في ظل هذه التصرفات الخطيرة التي تهدد الأمن الدولي أدعو الجميع إلى عدم التملص من مسؤولياتهم. ومع وضع هذا الأمر في الاعتبار أطلب اجتماعا طارئا لمجلس الأمن."


إقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي يحمل الأسد مسؤولية الهجوم 'الكيميائي'


وقال أيرو قبل اجتماع في بروكسل لبحث المساعدات لسوريا إن أوروبا لا يمكن أن تلعب دورا في إعادة إعمار البلاد دون فترة انتقالية ذات مصداقية.

إلى ذلك، نقلت وكالة رويترز عن مصادر بالرئاسة التركية قولها إن الرئيس رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ناقشا ما يُشتبه بأنه هجوم بالغاز في محافظة إدلب التي تسيطر عليها قوات المعارضة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وعاملون في القطاع الطبي إن الهجوم الذي يُعتقد أن طائرات حكومية سورية شنته أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 58 قتيلا بينهم 11 طفلا دون الثامنة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا.

وقال بيان نُسب إلى مصادر رئاسية إن "الرئيس إردوغان تأثر باستخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين في إدلب. الرئيس إردوغان قال إن مثل هذه الهجمات غير الإنسانية مرفوضة."

وأضافت المصادر أن الزعيمين شددا أيضا على أهمية الحفاظ على الهدنة السارية في سوريا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها إن الطائرات الروسية لم تشن أي ضربات جوية في محافظة إدلب السورية.

ونقلت الوكالة عن الوزارة قولها "لم تنفذ الطائرات العسكرية الروسية أي ضربات جوية قرب خان شيخون في محافظة إدلب."

من ناحيتها ذكرت وكالة "فرانس برس" أن مستشفى نقل إليه ضحايا القصف بالغازات السامة تعرض للقصف، ما ألحق به دمارا كبيرا.

وتسبب القصف جوي بغارات سامة على إدلب، في مقتل 58 مدنيا من بينهم 11 طفلا وإصابة 200 آخرين، من جراء حالات اختناق، وفقا لمصادر في المعارضة السورية.

من جانبه، قال مركز الدفاع المدني في ريف إدلب إن عدة غارات جوية من قبل الطيران الحربي التابع للقوات الحكومية استهدفت مدينة خان شيخون بعدة غارات جوية إحداها تحمل غازات سامة، وحتى اللحظة ما يقارب 100 مصاب من ضمنها إصابات عدة في صفوف رجال الدفاع المدني.

وحتى اللحظة لم تخرج أي دولة عربية بإدانة الحادث المفجع، فيما تتواصل إدانات الدول الغربية بذلك.

 قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

قتلى غالبيتهم من الأطفال بهجوم كيماوي في إدلب السورية

أخبار ذات صلة