الصفدي يشارك باجتماع التحالف الدولي ضد عصابة داعش

محليات
نشر: 2017-03-22 21:18 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي
وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الاربعاء، ان الاردن ملتزم بالعمل في اطار التحالف الدولي ضد عصابة داعش الارهابية والتعاون مع المجتمع الدولي لمحاربة الارهاب، ودعم جميع الجهود المبذولة لمواجهة هذا التحدي الذي يستهدف العالم أجمع.

ودعا الى أهمية اعتماد استراتيجية شمولية تحارب الارهاب عسكريا على الارض وفكريا وثقافيا، ومن خلال حل الازمات التي تولد الفوضى واليأس اللذين يشكلان تربة خصبة لانتشار الفكر الضلالي.

جاء ذلك خلال مشاركة وزير الخارجية في الاجتماع الوزاري للدول الأعضاء في التحالف الدولي ضد عصابة داعش الارهابية، الذي عقد في مبنى وزارة الخارجية اليوم الأربعاء في العاصمة الاميركية واشنطن، حيث شارك في الاجتماع وزراء خارجية ومسؤولون رفيعو المستوى من جميع دول التحالف بشكل كامل والبالغ عددها 68 دولة.

واكد الصفدي اهمية ايجاد حل للقضية الجوهرية في المنطقة، القضية الفلسطينية، إذ ان عدم حلها يؤدي الى مزيد من الياس والاحباط وقد يكون محفزا على العنف، كما شدد على اهمية معالجة الحرمان الاقتصادي والسياسي والاجتماعي الذي يؤدي الى اليأس ويقود بدوره للتطرف.


إقرأ أيضاً: الصفدي يبحث مع مسؤول فرنسي تطورات الاوضاع بالمنطقة


واشار الى ان الاردن وبتوجيهات من جلالة الملك يقوم بدور طليعي في الحرب على الارهاب، وهي حرب كونية لكن بأساليب أخرى، مشددا على أن خوارج العصر لا يمتون للإسلام والمسلمين بأية صلة، مشيرا الى الحاجة الى اعادة بناء المجتمعات التي مزقتها الحروب والى تطهيرها من الآفات الفكرية والانقسامات التي ضربتها.

وبحث الاجتماع جهود التحالف ضد عصابة داعش والاستحقاقات لتحريرالموصل وما بعده، والتحضير لـ"معركة الرقة، واهمية تسريع الجهود الدولية في هذه المرحلة، لالحاق الهزيمة بالتنظيم الارهابي، في المناطق التي ما يزال يسيطر عليها، في سورية والعراق، وتحقيق اكبر قدر ممكن من الضغط على فروعه والتنظيمات والشبكات التابعة له".

وتضمن الاجتماع الوزاري مباحثات مفصلة لخطط وأولويات جهود التحالف، بما في ذلك المقاتلين الإرهابيين الأجانب، وتمويل مكافحة الإرهاب، وتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من العصابة الارهابية، لزيادة زخم الحملة.

كما ناقش الوزراء والمسؤولون في الاجتماع، الأزمات الإنسانية المستمرة في العراق وسورية والتي تؤثر على المنطقة.

وتلا الاجتماع الموسع اجتماع للدول الأعضاء في المجموعة المصغرة من التحالف، ومن ضمنها الأردن، حيث استعرض وزيرا الدفاع والخارجية الأميركيين خطط الإدارة الاميركية التحديات والمتطلبات المدنية والعسكرية لدحر تنظيم داعش في سوريا والعراق.

أخبار ذات صلة

newsletter