'إف بي آي' يطلب نفيا علنيا لمزاعم ترامب بالتنصت

عربي دولي
نشر: 2017-03-06 06:27 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما والرئيس دونالد ترامب
 الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما والرئيس دونالد ترامب

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأحد أن جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" طلب من وزارة العدل أن تنفي علنا الاتهام الذي وجهه الرئيس دونالد ترامب إلى سلفه باراك اوباما بأنه تنصت عليه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين كبار أن كومي أرسل إلى الوزارة طلبه هذا السبت لأن "ليس هناك أي دليل يدعم هذا الاتهام ولأنه يلمح إلى أن إف بي آي انتهكت القانون".

وتشكيك كومي بصدق الرئيس عبر هذا الإجراء غير المعهود هو مؤشر على خطورة ما أقدم عليه ترامب بتوجيهه هذا الاتهام إلى سلفه.


إقرأ أيضاً: ترامب يطلب من الكونغرس التحقيق في تنصت أوباما عليه


ولم يتّضح في الحال لماذا لم يصدر كومي بنفسه بيانا يدحض فيه علنا الاتهام الذي وجهه ترامب وفضّل بدلاً من ذلك أن يطلب من الوزارة التي تشرف على أف بي آي ويرأسها جيف سيشنز، أحد أقرب المقربين للرئيس، أن تتولى هذه المهمة.

بدوره أكد رئيس أجهزة الاستخبارات الأميركية في عهد أوباما جيمس كلابر لقناة "إن بي سي" أنه "لم يتم تنفيذ أي عملية تنصت" من قبل الوكالات التي كانت تحت إمرته ضد ترامب، سواء قبل الانتخابات أو بعدها.

أخبار ذات صلة