الأمم المتحدة تتهم دمشق والمعارضة بارتكاب 'جرائم حرب'

عربي دولي
نشر: 2017-03-01 15:20 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الأمم المتحدة: تم استخدام المدنيين دروعا بشرية في حلب
الأمم المتحدة: تم استخدام المدنيين دروعا بشرية في حلب

اتهمت لجنة تحقيق دولية تابعة للأمم المتحدة، الأربعاء، القوات الحكومية السورية والمعارضة المسلحة بارتكاب جرائم حرب في مدينة حلب شمالي سوريا.

وقالت اللجنة إن طائرات هليكوبتر سورية أسقطت قنابل من الكلور على شرقي حلب أكثر من مرة خلال العام 2016، معتبرة عملية الإجلاء من مدينة حلب السورية "جريمة حرب".

وجاء في تقرير اللجنة: "على اعتبار أن الأطراف المتقاتلة اتفقت على إجلاء شرقي حلب لأسباب استراتيجية وليس من أجل ضمان أمن المدنيين أو لضرورة عسكرية ملحة، مما أتاح تهجير الآلاف، فإن اتفاق إجلاء حلب يعادل جريمة حرب للتهجير القسري".


إقرأ أيضاً: ترامب يريد العمل مع الحلفاء المسلمين من أجل هزيمة 'داعش'


كما اتهت اللجنة القوات الحكومية بالقصف "المتعمد" لقافلة إغاثة إنسانية في حلب، الأمر الذي أدى إلى مقتل عدد من المدنيين وجرح آخرين وحرق القافلة بالكامل.

وأضافت أن "قوات النظام السوري والمجموعات المقاتلة المتحالفة معه نفذت عمليات قتل انتقامية أثناء العملية العسكرية التي انتهت بسيطرتها على مدينة حلب في ديسمبر الماضي".

في المقابل، قالت اللجنة إن المعارضة السورية قصفت غربي حلب واستخدمت المدنيين "دروعا بشرية" شرقي المدينة، وهو ما يصل إلى حد جرائم الحرب.

وأشارت إلى أن مقاتلي المعارضة قاموا "بقصف الأحياء الغربية لمدينة حلب بشكل عشوائي وباستخدام أسلحة بدائية، مما تسبب بوقوع العديد من الضحايا المدنيين".

أخبار ذات صلة