لجنة العمل والتنمية في مجلس الأعيان تزور الكرك

محليات
نشر: 2017-02-27 17:30 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
مجلس الأعيان
مجلس الأعيان

بحثت لجنة العمل والتنمية في مجلس الأعيان خلال لقائها الاثنين الفعاليات الشعبية والرسمية ورؤساء المؤسسات والشركات في الكرك التحديات التي تواجه القطاعين الصناعي التجاري والواقع الاجتماعي والتنموي في محافظة الكرك.

وأكدت رئيسة اللجنة العين هاله لطوف بسيسو أن هدف اللقاء التعرف على أهم المشاكل التي تواجه القطاعات المختلفة ونقلها إلى السلطة التنفيذية بعد وضع آليات لحل هذه المشاكل مشيرة إلى ضرورة التعاون والتكاملية في العمل بين جميع الأطراف للوصول إلى مجتمع متطور وتنمية مستدامة.

مقرر اللجنة العين سمير مراد لفت إلى أهمية التعاون بين القطاعات التنموية لتوفير أكبر عدد من فرص العمل لتشغيل الشباب وتخفيف ظاهرتي البطالة والفقر في المحافظات مؤكدا أن اللجنة ستصدر توصيات خاصة باللقاء لتقدمه إلى الحكومة.

محافظ الكرك حجازي عساف أشار إلى أن اللقاء يهدف إلى بحث القضايا المجتمعية والتنموية لوضع حلول وآليات لها لتعود بالفائدة على الوطن والمواطن مشيدا بجهود اللجنة التي اطلعت على الواقع الاجتماعي والتجاري والصناعي في المحافظة لنقلها إلى مركز القرار.

رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب ماجد الحباشنة أشار إلى أن الشركة دربت زهاء 20 ألف شاب على مهن تمكنهم الانخراط بسوق العمل وان خدمات التدريب متوفرة في جميع مناطق المملكة.

وقال إن الشركة لديها القدرة على بناء معاهد متحركة في جميع مناطق المملكة وتوفر الشركة مواصلات مجانية للمتدربين وبرامج تنسجم واحتياجات سوق العمل لافتا أن ثقافة التدريب والعمل ستساهم في تنمية الاقتصاد الوطني.

وبين مدير مؤسسة التدريب المهني هاني خلفيات أن المؤسسة لديها 5 معاهد تدريبية في محافظة الكرك طاقتها الاستيعابية 500 متدرب تنفذ برامج تدريبية في مختلف التخصصات التي تحتاجها الشركات العاملة في المنطقة.

مدير صندوق التنمية والتشغيل غسان ياغي أكد أن الصندوق يسعى إلى تشغيل أي شخص ليس لديه عمل ويمكنه أنشاء مشروع إنتاجي يعود عليه وأسرته بالفائدة لافتا إلى أن الصندوق لديه 13 برنامجا تمويليا للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

مدير مدينة الحسين بن عبد الله الصناعية عبد الحليم القرالة أشار إلى أن نسبة العمالة المحلية في المدينة تصل إلى 25 بالمائة مقارنة بنسبة 75 بالمائة عمالة وافدة لافتا إلى أن 6 شركات استثمارية تعمل حاليا داخل المدينة مبينا أن حوالي 250 فرصة عمل متوفرة حاليا في الشركات العاملة في المدينة.

مدير عام شركة الجمل العالمية للألبسة كنت لفت إلى أن الشركة زادت 10 خطوط للإنتاج لتستوعب فرص عمل جديدة مؤكدا أن الشركة تدفع رواتب شهرية تزيد عن 220 دينار شهريا إضافة إلى المكافئات والحوافز والمواصلات من وإلى المدينة.

رؤساء الفعاليات الاقتصادية والشعبية طالبوا بتوفير فرص عمل وتسهيلات استثمارية وتخفيض الرسوم التجارية وإعطاء امتيازات خاصة للمحافظات الجنوبية لتشجيع الاستثمار والاهتمام بالقطاع الزراعي.
 


إقرأ أيضاً: 'الأعيان' يصر على تعديل قانون الأمن العام


أخبار ذات صلة

newsletter