ملقي جثة زوجته بمغارة في المفرق اعترف بقتلها لـ'يريح ضميره'!

محليات
نشر: 2017-02-25 15:47 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تحرير: ليندا المعايعة
الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية

دفعت لاجئة سورية حياتها ثمنا لقطع طفليها سماعة الهاتف الخلوي العائد لزوجها خلال لعب الصغيرين داخل "براكية" تقيم بها العائلة اللاجئة ، ليأخذها الوقت دون الانتهاء من تجهيز العشاء الذي تزامن مع قطع الماء ،ليمسك بعصاة القشاطة ويضربها 7ضربات متتالية على مختلف انحاء جسدها، اسباب ثلاث تذرع بها قاتل زوجته العشريني امام مدعي عام الجنايات الكبرى.

واحال مدعي عام الجنايات الكبرى القاضي تيسير بني خالد قاتل زوجته البالغ من العمر 23 سنة الى مركز اصلاح وتاهيل ماركا مقررا توقيفه 15 يوما قابلة للتجديد بعد اتهامه بالقتل العمد خلافا لاحكام المادة 1/328 من قانون العقوبات.

وكشف مصدر مقرب تفاصيل جديدة حول الجريمة ل "رؤيا " بين فيها ان القاتل مقيم مع عائلته منذ فترة طويلة بمحافظة المفرق فهو اب لطفلين اعمارهما اقل من 6 سنوات وفي يوم الجريمة الواقع في الرابع من شباط الجاري ،ولدى عودته للمنزل " البراكيه " تفاجأ بان سماعة الهاتف الخلوي قام احد طفليه بقطعها مما اثار غضبه وما زاد ذلك هو سؤاله للزوجه المغدورة ان كانت قد جهزت طعام العشاء لتكون اجابتها بالنفي، وانها امضت وقتها بين اعمال المنزل والطفلين ولم تتمكن من اعداد العشاء ايضا بسبب انقطاع الماء عن البراكيه.


إقرأ أيضاً: لاجئ سوري يقتل زوجته بوحشية ويدفنها داخل مغارة بالمفرق


واضاف المصدر ان الزوج الذي يعمل راعيا للاغنام استل عصاة القشاطة وقام بضرب زوجته للمغدورة العشرينية على مختلف انحاء جسدها مما اصابها بدوخة سقطت على اثرها على الارض الا ان الزوج لم يكترث.

وخرج بعد ان ابلغها بعلو صوته بانه يريد النوم عند الاغنام ولن يعود للمنزل.

وتابع المصدر في اليوم التالي ولدى عودته للبراكيه شاهدها تحت الاغطية فقام بالمناداة عليها باسمها الا انها لم تجبه الامر الذي دفعه لتفقدها ليجدها فاقدة للوعي حيث مكث بجانبها حتى ساعات المساء ،وعندما ايقن انها توفيت بسبب بروده جسدها ، غادر المنزل متجها الى المركز الامني للابلاغ عن الحادثة، وفق ادعاءه امام المدعي العام الا انه شعر بالخوف فعاد الى البراكية.

وقال المصدر ان القاتل عاد المنزل وقام بلف جثة زوجته بغطاء وقام بتربيط يديها وقدميها ورقبتها بحبل ،وسار بها سيرا على الاقدام لمسافة كيلو وهو مكان المغارة في منطقة بريقه حيث كان يعرف تفاصيل المنطقة والمغارة لكونه اعتاد رعي الاغنام بتلك المنطقة.

واضاف المصدر ان القاتل وضع الجثة داخل المغارة التي يصل عمقها الى 7 امتار وغطاها بالتراب ،ليذهب الى منزل اخوال زوجته المغدورة كون عائلتها في سوريا ويدعي بانه فقد زوجته في سوق المفرق.

واشار المصدر الى ان الزوج القاتل ظل مع اخوال زوجته يبحثون عنها لقرابة 20 يوما ،لتنشب ليلة امس مشاجرة فيما بينهما ويتعاركان بالايدي جراء اصرار اخوال المغدورة معرفة حقيقة ما جرى لابنتهم لينهار امامهم ويعترف امامهم بضربها ودفنها بعد ان تاكد من وفاتها.

وقال المصدر ان القاتل ادعى باعترافه امام اخوال زوجته المغدوره انه اراد ان "يريح ضميره " الامر الذي دفعهم الى ابلاغ الشرطة وابلاغهم عن مكان الجثة.

وكان القاضي بني خالد اصدر السبت مذكرة استخراج جثة المغدورة من المغارة من قبل الجهات المعنية وبحضور الطبيب الشرعي ليتبين ان الجثة بحالة تعفن شديد"تحلل رمي" .

وأكد المصدر ان التحقيقات بالقضية ما تزال جارية في الوقت الذي احيلت الجثة الى الطب الشرعي ليصار الى تشريحها وبيان سبب الوفاة.

أخبار ذات صلة

newsletter