مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

تعبيرية

الخارجية الفلسطينية: غياب عقوبات دولية يشجع اسرائيل على اعتداءاتها

الخارجية الفلسطينية: غياب عقوبات دولية يشجع اسرائيل على اعتداءاتها

نشر :  
منذ 7 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 7 سنوات|

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان "أن استمرار اسرائيل في تغولها الاستيطاني على حساب الأرض الفلسطينية المحتلة، يعكس حقيقة نوايا، ومواقف الائتلاف اليميني الحاكم في اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو، المعادية بشكل واضح للسلام القائم على حل الدولتين، والهادفة الى خلق حقائق جديدة على الأرض، من شأنها حسم قضايا الوضع النهائي التفاوضية من جانب واحد، وهي تؤكد أيضا غياب شريك سلام حقيقي في اسرائيل." وجاء بيان الخارجية الفلسطينية الاربعاء في ضوء قرار حكومة الاحتلال ضم 250 دونما من اراضي بلدة صور باهر في القدس المحتلة لبلدية الاحتلال، وتخصيصها لبناء أكثر من 2000 وحدة استيطانية جديدة، واقدام قوات الاحتلال على البدء بتجريف أراضي محمية "واد قانا" الطبيعية الواقعة غرب بلدة دير استيا، التي تبلغ مساحتها 12 ألف دونم، بهدف توسيع المخطط الهيكلي لمستوطنة "يكير"، من خلال اضافة ما يقارب 2000 وحدة استيطانية جديدة.

وطالبت الخارجية الفلسطينية المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، سرعة التحرك لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الداعية لوقف الاستيطان وبشكل فوري، وفي مقدمتها القرار ( 2334).


إقرأ أيضاً: الخارجية الفلسطينية: محاولات اسرائيل لخلط الأوراق ستفشل


كما طالبت الدول كافة بعدم الاكتفاء ببيانات الادانة، والشجب للاستيطان، والقلق من تداعياته،ولاسيما على مصير حل الدولتين، والانتقال إلى فرض عقوبات حقيقية على دولة الاحتلال، تجبرها على وقف تمردها على القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، والاتفاقيات الموقعة.

وأشارت الخارجية الفلسطينية إلى "أن هذه السياسة الإسرائيلية باتت مكشوفة، حيث تتعدد أوجه وأساليب الاستيلاء بقوة الاحتلال على الأرض الفلسطينية، سواء من خلال وضع اليد عليها، بحجة التدريبات العسكرية، أو باعتبارها محميات طبيعية وحدائق عامة، أو تخصيصها كمناطق صناعية، أو مصادرتها، لصالح شق طرق استيطانية ضخمة، وجميع ذلك يصب في النهاية لمصلحة الاستيطان".