الجيش العراقي يسيطر على قرى في معركة غربي الموصل

عربي دولي
نشر: 2017-02-20 07:27 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
معركة الموصل
معركة الموصل

أفادت مصادر أمنية بأن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على عدة قرى خلال الساعات الأولى من بدء المرحلة الثانية من معركة استعادة مدينة الموصل.

وقال قائد عمليات (قادمون يا نينوى) الفريق الركن عبد الأمير رشيد يارالله في بيان له إن قوات الجيش العراقي و الشرطة الاتحادية تمكنت من السيطرة على 13 قرية بالجانب الايمن من مدينة الموصل وذلك ضمن المرحلة الثالثة من العمليات العسكرية لتحرير الموصل.


إقرأ أيضاً: العبادي يعلن انطلاق العملية العسكرية غربي الموصل


وأكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت في بيان له أن حصيلة عمليات الشرطة الاتحادية في محور جنوب الموصل أسفرت عن قتل 79 ارهابيا وتدمير 13الية ملغمة و30 عبوة ناسفة وتدمير ثلاثة انفاق والاستيلاء على مستوع للمقذوفات.

وأضافت البيانات أن القوات سيطرت على عدد من القرى ووصلت إلى قرية الزكروطية التي تقع على بعد خمسة كيلومترات جنوبي المطار وسيطرت على محطة لتوزيع الكهرباء وقتلت عددا من الإرهابيين من بينهم قناصة.

وتتقدم وحدة الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية إلى جانب الشرطة الاتحادية وسيطرت على عدد من القرى قال ضابط إنها مهجورة إلى حد بعيد.

وتقود وحدات من الشرطة الاتحادية العراقية تقدما باتجاه الشمال نحو أحياء الموصل الواقعة غرب نهر دجلة بهدف السيطرة على مطار الموصل الذي يقع على الطرف الجنوبي للمدينة وفقا لبيانات من القيادة المشتركة للقوات المسلحة.

وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند قائد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في بيان "الموصل ستكون معركة صعبة لأي جيش في العالم".

ونفذ التحالف حتى الآن أكثر من 10 آلاف ضربة جوية ضد أهداف للتنظيم الإرهابي في العراق ودرب أكثر من 70 ألفا من القوات العراقية وزودهم بالعتاد.

وكانت وزارة الدفاع العراقية قد قالت إن طائرات عراقية أسقطت ملايين المنشورات على غرب الموصل لتحذير السكان من أن معركة طرد مقاتلي داعش باتت وشيكة فيما حذرت المنشورات المتشددين بأنهم سيواجهون نهاية مميتة إذا لم يستسلموا.

ويتوقع قادة عسكريون أن تكون معركة غرب الموصل أصعب من شرقها لأن الدبابات والمدرعات لا يمكنها التحرك في الشوارع الضيقة والأزقة.

ويقول سكان إن مسلحي التنظيم الإرهابي أقاموا أيضا شبكة من الممرات والأنفاق تمكنهم من الاختباء والقتال بين المدنيين والاختفاء بعد تنفيذ عمليات خاطفة وتعقب تحركات قوات الحكومة.

ويضم غرب الموصل المدينة القديمة بأسواقها العتيقة والجامع الكبير وأغلب المباني الحكومية الإدارية.

أخبار ذات صلة