بالصور ..7 أشياء بدأ الاردنيون بالتخلي عن استخدامها

هنا وهناك
نشر: 2017-02-01 18:04 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
تحرير: حاتم الشولي
تعبيرية
تعبيرية

في السنوات الخمس الاخيرة، بدأ ملاحظ جدا اختفاء العديد من الوسائل التي كانت تعتبر من الاساسيات التي يستخدمها الاردنيين في حياتهم اليومية، بعض هذه الوسائل ما زلت موجودة ولكن بقلة نادرة جدا حيث ساهمت التكنولوجيا الحديثة باختفاء العديد من هذه المظاهر.

1. "الانتين" الخاص بالتلفاز

المشهد الاكثر حضورا فوق بيوت الاردنيين طوال السنوات الماضية، اختفى مع وجود "الستالايت" الذي يلتقط جميع الاقمار الاصطناعية التي تبث قنوات فضائية من جميع انحاء الارض، فقديما كان الاعتماد على "الانتين" الذي كان يوفر المحطات الارضية المحلية وبعض القنوات المحلية للدول المجاورة. وربما في الاعوام القادمة يتم الاستغناء عن "الستالايت" في خضم الثورة التكنولوجية للانترنت.

 


إقرأ أيضاً: 5 احداث في الأردن .. لن تصدق ان الزمن مر عليها سريعا


2. جهاز الراديو والمسجل

ساهمت التكنولوجيا جدا في اختفاء جهاز الراديو من البيوت الاردنية، وايضا جهاز "المسجل" حيث اصبحت اغلب اجهزة الهواتف المحمولة توفر بث الاذاعات المحلية والعربية وعبر التطبيقات توفر بث الاذاعات العالمية وتوفر مجموعة من الصوتيات على شتى انواعها، وبات الراديو اليوم متواجد في السيارات فقط، فاصبح من النادر جدا وجوده في بيت او محل تجاري، حيث كان يعتبر قديما من الوسائل الحاضرة دوما في المحلات التجارية والبيوت.

3. التلفون الارضي

كان الوسيلة الاولى تقنيا التي عرفها الاردن، حيث كان يعتبر الهاتف افضل طريقة للتواصل، قبل وجود الهاتف المحمول الذي اصبح الظاهرة الاكثر استخداما في الاردن، الهاتف الارضي الذي كان يتواجد في البيوت والشركات والمحلات التجارية بدأ التخلي عنه شيئا فشيء، واصبح عمله محدود جدا واقتصر وجوده الان فقط في الشركات والمؤسسات.

4. الكاسيت والـ CD

مع اختراع الاقراص المدمجة CD اختفى بشكل كبير وجود اشرطة الكاسيت، ومع الايام الاخيرة اصبح ايضا الاختراع الذي كان "جديدا" وهو CD بالاندثار شيئا فشيء، فالان الجميع يعتمد على الذاكرة الوميضية التي تسمى Flash memory والتي مع الاعوام القادمة قد تختفي ايضا بسبب وجود مساحات التخزين عن طريق online.

 

5. وسائل تدفئة التقليدية

كانت تعتبر المدفأة الكبيرة التي تعمل على الكاز والتي يطلق عليها "صوبة البواري" الاكثر تواجدا في بيوت الاردنيين، الا ان المدفأة الحديثة وتحديدا القائمة على القوة الكهربائية لعبت دورا كبيرا في تقليل نسبة استخدام تلك الانواع التقليدية، "صوبة البواري" التي كانت تمتد داخل البيت ويتم اخراج احد انابيبها الى خارج البيث لنفث الدخان اصبحت من ذاكرة الشعب الاردني.

6. زجاجات المشروبات الغازية

كانت زجاجات المشروبات الغازية موجودة في كل مكان في الاردن، واذا ذهبت "للدكان" كان عليك استخدامها ومن ثم ارجاعها او دفع مبلغ مقابل شرائها فارغة، الا ان العلب البلاستيكية والحديدية اصبحت هي الاكثر توفرا مع اتساع الاسواق التجارية، من النادر جدا الان ان ترى مشروبات غازية التي كانت تسمى "قزايز".

7. الكاميرا والصور

كانت الكاميرا تتواجد بكثرة في بيوت الاردنيين، لالتقاط بعض اللحظات التي تدون للذكرى وللتفاصيل الجميلة مع العائلة والاصدقاء والرحلات والسفر، اليوم الكاميرا تقتصر على من يعمل في مهنة التصوير، لان كاميرا الهاتف المحمول تتولى المهمة، والصور الورقية لم تعد ترى فجميع الصور الان هي صور الكترونية تحفظ على الهاتف و الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

في الاعوام القادمة رجحت العديد من المواقع الالكترونية اختفاء بعض الوسائل التي تعتبر اساسية الآن، مثل البريد، النقود الورقية ومفاتيح السيارات.

أخبار ذات صلة

newsletter