علوش: دمشق وطهران تعرقلان انتقال روسيا إلى دور حيادي

عربي دولي
نشر: 2017-01-22 18:03 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات أستانة محمد علوش
رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات أستانة محمد علوش

قال رئيس وفد المعارضة السورية في محادثات أستانة، محمد علوش، الأحد، إن رغبة روسيا في الانتقال إلى دور "محايد" من دورها القتالي تعرقلها إيران و"النظام" السوري.

ونقلت رويترز عن علوش قوله "روسيا تريد أن تنتقل من طرف مباشر في القتال إلى طرف ضامن وحيادي، وهذه نقطة تصطدم فيها بالنظام يريد إفشالها، ودولة إيرانية تريد أن تحاربها بأدواتها الطائفية".

وأشار علوش إلى أن عدم تمكن موسكو من الضغط على إيران والحكومة السورية لوقف ما تصفها المعارضة بالانتهاكات واسعة النطاق لوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه تركيا وروسيا، سيوجه ضربة للنفوذ الروسي في سوريا.

وتابع، من أستانة عاصمة كازاخستان حيث تنطلق المحادثات الاثنين، "لذلك يعتبر وقف إطلاق النار اختبار حقيقي لقوة روسيا ونفوذها على النظام وإيران كضامن للاتفاق. فإذا فشلت في هذا الدور فهي لما بعده أفشل".


إقرأ أيضاً: البنتاغون: 100 قتيل من القاعدة بغارة في سوريا


وتقول المعارضة السورية إن الحكومة والجماعات المسلحة المدعومة من إيران تواصل شن الهجمات العسكرية في عدة مناطق بسوريا، من بينها وادي بردى قرب العاصمة، بغض النظر عن وقف إطلاق النار.

وتأتي تصريحات علوش غداة تصريحات للمتحدث باسم الكريملين، ديمتري بيسكوف، لهيئة الإذاعة البريطانية، قال فيها إن إيران لا توافق على مشاركة أميركية في محادثات أستانة وهو ما يجعل الأمر"معقدا للغاية".

وذكر بيسكوف أن الرفض الإيراني للمشاركة الأميركية يتسبب في بعض الخلاف بين موسكو وطهران "فبدون الولايات المتحدة، من المستحيل حل الأزمة السورية".

ووصل علوش إلى أستانة صباح الأحد برفقة حوالي 10 من قيادات الفصائل بينهم فارس بيوش من "جيش إدلب الحر" وحسن إبراهيم من "الجبهة الجنوبية" ومأمون حج موسى من جماعة "صقور الشام".

والوفد المعارض الذي كان أصلا مؤلفا من ثمانية أعضاء بات يضم 14 عضوا يضاف إليهم 21 مستشارا، بحسب مصدر قريب من المعارضة.

 

أخبار ذات صلة