الخارجية الفلسطينية تندد بالدعوات الإسرائيلية لضم مناطق ج بالضفة

فلسطين
نشر: 2017-01-08 20:16 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
الخارجية الفلسطينية تندد بالدعوات الإسرائيلية لضم مناطق ج بالضفة
الخارجية الفلسطينية تندد بالدعوات الإسرائيلية لضم مناطق ج بالضفة
المصدر المصدر

نددت وزارة الخارجية اليوم الأحد بالدعوات الاسرائيلية الاستعمارية التوسعية لضم المناطق المحتلة المصنفة (ج) في الضفة الغربية والكتل الاستيطانية الضخمة الجاثمة عليها وفي مقدمتها المستوطنات المحيطة بالقدس المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن هذه الدعوات تأتي في سعي منه إلى خلق حالة جدل عام في الكيان الإسرائيلي ليس على إنهاء الاحتلال وإنما على تكريسه وتوسيعه وفرض القانون الاسرائيلي على مساحات واسعة من الأرض الفلسطينية.

وأكدت الوزارة أن مثل هذه خطوة تهدد بإغلاق الباب نهائيا أمام أية فرصة لقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة استجابة لمجموعة الضغط البرلمانية في الكنيست المسماة بـ (أرض اسرائيل)، التي تعمل لصالح تكريس الاستيطان.

وتدعو المجموعة البرلمانية المذكورة لتمرير مشروع قانون خاص بضم مستوطنة معاليه أدوميم، على أن يتم تمريره بالتزامن مع احياء الكيان الإسرائيلي لحرب حزيران واحتلال الضفة الغربية وقطاع غزة في العام 1967.

وتتزامن مع تصعيد إسرائيلي غير مسبوق وحرب شرسة على الوجود الفلسطيني في المناطق المصنفة (ج)، سواء من خلال التصعيد في عمليات هدم المنازل والمنشآت والممتلكات، وتهجير الفلسطينيين من أرضهم وسرقة الارض الفلسطينية وتخصيصها لصالح الاستيطان، كما حدث مؤخرا في خربة "طانا" و "الخان الأحمر والأغوار.


إقرأ أيضاً: مستوطنون متطرفون يستولون على مبنى بالقدس


وبهذا الصدد حذرت الخارجية من المخاطر الكارثية والتداعيات المترتبة على تلك الدعوات والاجراءات، خاصة على فرص تحقيق السلام واقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي والدول كافة سرعة التعامل وبمنتهى الجدية مع هذا الانفلات الإسرائيلي غير المسبوق من القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية "الذي يُنهي عملياً حل الدولتين عبر التفاوض، ويفتح المجال واسعاً في نقل الصراع لمستويات أخرى يتحمل الاحتلال لوحده مسؤولياته ونتائجه".

أخبار ذات صلة