مسيرة جماهيرية حاشدة في طوباس لمناسبة ذكرى الانطلاقة

فلسطين
نشر: 2017-01-04 14:43 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
تعبيرية
تعبيرية
المصدر المصدر

أحيت جماهير محافظة طوباس والأغوار الشمالية، الأربعاء، الذكرى الثانية والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة- انطلاقة حركة "فتح"، في مسيرة جماهيرية حاشدة انطلقت من ميدان الشهداء وسط مدينة طوباس وحتى ميدان الدولة .

وتقدم المسيرة محافظ طوباس والأغوار الشمالية ربيح الخندقجي، وأمين سر حركة "فتح" بالمحافظة، عضو المجلس الثوري صالح الياصيدي، وقادة الأجهزة الأمنية، والقوى الوطنية، ورفع أنصار الشبيبة الأعلام الفلسطينية.

وأكد المحافظ أن الثورة الفلسطينية التي انطلقت قبل 52 عاما وقادتها حركة فتح كانت رسالتها وما زالت أن الحق الفلسطيني لا يمكن التنازل عنه ولا يمكن التفريط فيه، وشدد على التمسك بالثوابت التي آمنت بها الحركة واستشهد من أجلها الشهداء وعلى رأسها الزعيم الخالد ياسر عرفات.

وجدد البيعة للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، الذي قاد وما زال يقود المركب بحكمته نحو بر الأمان نحو الدولة الفلسطينية والقدس عاصمتها.


إقرأ أيضاً: ادانة جندي إسرائيلي بجريمة قتل الشهيد 'الشريف'.. فيديو


وثمن المحافظ الانتصار الدبلوماسي الذي حققته فلسطين في الأمم المتحدة هو خير دليل على إصرار القيادة على انتزاع حقنا التاريخي بالحرية والعيش بكرامة كباقي شعوب الأرض، داعيا المجتمع الدولي الى العمل الجاد لتطبيق القرار الدولي التاريخي، الذي يدين دولة الاحتلال والاستيطان الذي يمزق اوصال الدولة الفلسطينية .

وشدد على ضرورة نبذ اي تصريحات من شأنها دعم توجهات الاحتلال بتقطيع الدولة الفلسطينية، التي كان آخرها تصريحات من قادة حركة حماس بدولة كونفدرالية بين شقي الوطن، داعيا "حماس" وقادتها الى العودة الى حضن الشرعية والاحتكام لبوصلة العمل الوطني.

وحيّا الياصيدي جماهير المحافظة وأبناء الحركة مشددا على أن الحركة ستبقى حامية المشروع الوطني وبوصلتها موجهة نحو القدس عاصمة الدولة الفلسطينية، وداعيا إلى نبذ كل الأصوات التي تنادي بانقسام شعبنا وفرقته، ودعا حركة حماس الى العودة إلى الصف الفلسطيني والالتفاف خلف القيادة التاريخية لشعبنا الفلسطيني، التي تؤمن بالحقوق الثابتة لشعبنا وتوجه عملها نحو القدس والدولة .

واستعرض الياصيدي مراحل نضال الحركة عبر التاريخ، التي انطلقت بالرصاصة الأولى من عيلبون وحتى بيروت الكرامة والانتفاضتين، والتي ما زالت تقدم الشهداء والأسرى والجرحى في سبيل الوطن ولتحقيق حلم الشهيد ياسر عرفات.

أخبار ذات صلة