مشعل: أجواء فتح وحماس تدفع لإنهاء الانقسام

فلسطين
نشر: 2016-12-17 19:34 آخر تحديث: 2017-12-26 15:45
مشعل: أجواء فتح وحماس تدفع لإنهاء الانقسام
مشعل: أجواء فتح وحماس تدفع لإنهاء الانقسام

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل إن أجواء حركتي فتح وحماس تدفع باتجاه إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.

ودعا مشعل في كلمة متلفزة خلال مهرجان انطلاقة حماس الـ29 برام الله بالضفة الغربية المحتلة، محمود عباس وقيادة حركة فتح وجميع الفصائل إلى إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية وبناء شراكة حقيقية في القرار والسياسة والمقاومة.


إقرأ أيضاً: مشعل يدعو لإنهاء الانقسام على أرضية المقاومة


وحضر المهرجان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، وعدد من قيادات فصائل منظمة التحرير الفلسطينية.

وأكد مشعل على أن المعركة واحدة مع الاحتلال و"إسرائيل" هي من احتلت الأرض، داعيا إلى تعزيز المقاومة بكافة أشكالها وعلى رأسها المقاومة المسلحة.

وشدد مشعل في كلمته على أن لا تحرير للأرض بلا وحدة الصف وأن الاستقلال لا يتحقق إلا بإنهاء الانقسام.

وفي تعقيبه على المجريات في المنطقة قال: " نحترم العلاقة مع الجميع ولا نتدخل في شؤون الدول ونتمنى أن يسود الأمن جميع الساحات العربية، ونتقطع ألما على ما يجري في حلب.

بدوره، دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي وضع حدا للانقسام السياسي والجغرافي والنفسي.

وقال زكي في كلمة ألقاها في المهرجان :"من غير المعقول والمنطق أن تكون ملفات المنطقة قد حددت هوية رئيس الولايات المتحدة وتحدد هوية الرئيس الفرنسي القادم، ونحن كقضية وكشعب تائهون لا نعلم ماذا يحدث والملفات تحدد مصير العالم، ونحن لاهون في بعضنا البعض".

وتمنى زكي أن تكون انطلاقة فتح القادمة تجسد إجراءات عملية صحيحة، داعيا قيادة حركة حماس وفتح والجهاد الإسلامي إلى الخروج بعام 2017 بانتهاء الصراع الفلسطيني الفلسطيني وان يكون الشعب الفلسطيني هو الرائد في المنطقة.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف إن شلال الدماء المتواصل يحتاج إلى الوحدة الوطنية التي تشكل صمام الأمان لحماية المشروع الفلسطيني الجامع، كما تحتاج المقاومة للاحتلال بأن تكون البوصلة نحو القدس والحقوق والتضحيات.

ودعا أبو يوسف كلمته إلى الإسراع بإنهاء الانقسام البغيض واستعادة الوحدة الفلسطينية على قاعدة ما اتفق عليه في القاهرة عام 2011.

وشدد أبو يوسف على التوحد في المهمات الرئيسية ما يشكل جسرا للاستمرار في مواجهة الاحتلال وجرائمة كالاستيطان واستمرار احتجاز جثامين الشهداء.

وأحيت حركة حماس في محافظة رام الله ذكرى انطلاقتها التاسعة والعشرين بقاعة مغلقة، حيث شارك المئات من أنصارها، دون ضغوط من أجهزة الأمن الفلسطينية كما في الأعوام السابقة.

أخبار ذات صلة