سرقة مليون درهم من عميل عبر تطبيق بالامارات

هنا وهناك
نشر: 2016-12-06 09:16 آخر تحديث: 2020-07-16 10:14
تعبيرية
تعبيرية

أحالت النيابة العامة الى محكمة الجنايات في دبي أمس 3 آسيويين بتهمة اختراق حساب بنكي وسرقة نحو مليون درهم منه عبر تزوير شريحة هاتف باسم المجني عليه، واستخدام تطبيق «البنك الذكي» المتوافر على الهواتف الذكية لأصحاب الحسابات، وتحويلها الى حساب شخص آخر، وفق ما نشرت صحيفة البيان الاماراتية في عددها الجديد.

وقالت النيابة ان المتهمين اشتركوا عن طريق الاتفاق والمساعدة مع متهمين آخرين مجهولين في تزوير شريحة هاتف عائدة للمجني عليه، بأن توجهوا إلى شركة خدمة اتصالات وادعوا ضياع الشريحة المذكورة خلافاً للحقيقة وحرروا بيانات المجني عليه على الطلب ووضعوا توقيعاً منسوباً إليه، وتمكنوا بهذه الحيلة من الحصول على شريحة الهاتف لغايات ارتكاب الجريمة وهي الاستيلاء لأنفسهم على مبلغ 997 الف درهم من حساب العميل، بأن استخدم أحدهم رقم الهاتف في تفعيل التطبيق الخاص ببنك محلي، مما مكنهم من الولوج إلى حساب المجني عليه والاستيلاء على المبلغ المذكور.


إقرأ أيضاً: كيف يخدعك عقلك لتظنَّ أنّك ذو الرأي الصحيح؟


وشهد موظف في البنك المشار اليه في القضية بتلقي اتصال من ان المجني عليه مقدم شكوى بتعرض حسابين بنكيين له لعملية اختلاس، وبالتدقيق تبين تفعيل الخدمة البنكية عبر الهاتف الذكي للحسابين، وتم تحويل المبلغ المالي الى حساب شخص آخر، قبل ان يتم سحبه بموجب شيكات باسمي اثنين من المتهمين.

الاعتداء على حارس

كما احالت النيابة الى «الجنايات» عصابة آسيوية من اربعة اشخاص اقتحموا مع اربعة آخرين هاربين مقر شركة مقاولات لسرقة اسلاك كهربائية، واعتدوا بالسكين على احد حارسيها وأصابوه بطعنة اثناء محاولتهم تنفيذ جريمة السرقة التي لم تكتمل فصولها بعد صراخ احد المجني عليهما لجذب انتباه أي شخص قريب.

وذكرت النيابة في امر الإحالة ان المتهمين دخلوا إلى موقع الشركة بقصد سرقة الأسلاك، وما إن ظفروا بحارسين كانا على رأس عملهما، حتى أمسكوا بهما وعصبوا اعينهما بقطعتين قماشيتين ثم قيدوهما بأيديهما بحبل وانهالوا عليهما ضرباً، ثم توجهوا إلى سرقة الأسلاك، إلا أن أثر جريمتهم خاب لسبب لا دخل لإرادتهم فيه وهو صراخ أحد المجني عليهما الثاني لجذب انتباه أي شخص قريب ما دعاهم لطعنه بواسطة سكين والفرار من الموقع.

احتيال وتحريف

الى ذلك كشفت النيابة العامة عن تعرض خليجي الى عملية احتيال ونصب من قبل موظف عربي باعه سيارة بقيمة 195 الف درهم على انها من طراز عالٍ، ثم تبين بعد نقلها الى موطنه أن قيمتها لا تساوي اكثر من خمسين الفاً، وان طرازها الحقيقي اقل مما ادعى له البائع بـ9 سنوات.

أخبار ذات صلة