المياه تنظم جولات ميدانية للتعريف بأهمية ادارة الحمأة

محليات
نشر: 2016-11-26 13:51 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
المياه تنظم جولات ميدانية للاطلاع على تجربة مشروع الادارة اللامركزية
المياه تنظم جولات ميدانية للاطلاع على تجربة مشروع الادارة اللامركزية
المصدر المصدر

أطلقت وزارة المياه والري - سلطة المياه بالتعاون مع مشروع الادارة اللامركزية المتكاملة للحمأةDISM والممول من الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية الالمانية ممثلة بالوكالة الالمانية للتعاون الدولي GIZ حملة شاملة للتعريف بأهمية ادارة الحمأة الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي واستخداماتها حيث سيتم تنظيم زيارات ميدانية للاعلاميين واعضاء الجمعيات في المحافظات للاطلاع على تجربة الادارة اللامركزية لمعالجة الحمأة في محطات الصرف الصحي في عدد من مناطق المملكة.

وقال مدير الاعلام والاتصال عمر سلامة ان مشروع DISM بالتعاون مع سلطة المياه يهدف الى ايجاد حلول عملية ومفيدة لمشكلة تراكم الحمأة في محطات معالجة الصرف الصحي ووضع نهج متكامل لمعالجة وإعادة إستخدام الحمأة جنباً إلى جنب مع مخلفات الطعام من أجل الحد من إنبعاث غازات الاحتباس الحراري. هذا ويضمن النهج المتكامل إشراك جميع الأطراف المعنية من وزارات وبلديات ومرافق المياه.


إقرأ أيضاً: المياه تضبط حفارة مرخصة تحفر بئر مخالف في المفرق


يعمل المشروع على تصميم وبناء نموذجٍ ريادي للهضم التشاركي في محطة مؤتة- المزار-العدنانية في محافظة الكرك، ليتم إستغلال الموارد المتوفرة من الحمأة وبقايا المطاعم من خلال معالجتها بتقنية الهضم التشاركي لإنتاج الغاز الحيوي وتوليد الطاقة بالإضافة إلى إنتاج مزيج عضوي معالج مطابق للمواصفات الاردنية والعالمية يمكن إستخدامه لتحسين خواص التربة ومكافحة التَصحر.

واوضح ان إستراتيجية الوزارة وعبر سلطة المياه، تضع في أولى اولوياتها تقديم الخدمات المتطورة للمواطنين في قطاعي المياه والصرف الصحي بما ينسجم مع التقنيات العلمية الحديثة والأساليب التكنولوجية المتقدمة بما يضمن الاستغلال الأمثل للمياه بكافة أنواعها، وخاصة المياه المعالجة في محطات التنقية باعتبارها مصدراً مائيا متزايدا لأغراض الزراعة المقيدة، وبالتالي توفير نفس الكميات من المياه العذبة لأغراض الشرب.

وأضاف ان مشروع إدارة الحمأة في محطات معالجة المياه العادمة يهدف لايجاد الحلول العملية والمتطورة وفق افضل المواصفات العالمية للحمأة في محطات الصرف الصحي والتي ستصبح تفوق مثيلاتها في عدد من المناطق المتقدمة في العالم من خلال تركيب انظمة معالجة حديثة وانظمة تعقيم وتجفيف وتحكم كذلك نظام توليد الحرارة والكهرباء (CHP Unit) مما يسمح بأمكانية الاستفادة من الحمأة الجافة في اغراض توليد الطاقة الذاتية للمحطات وتوفير مصدر طاقة اضافي بأستخدام تكنولوجيا حديثة متطورة ( Co- Digestion) في محطة مؤتة- المزار-العدنانية في محافظة الكرك، ليتم تعميمها على جميع المحطات ذات الجدوى وفق استراتيجية الوزارة بالتعامل مع مياه الصرف الصحي وتوسيع الاستفادة منها بما ينسجم مع التقنيات العلمية الحديثة والمتطورة والصديقة للبيئة وفق برنامج متطور انتهجته وزارة المياه والري بكافة قطاعاتها لإعادة استخدام المياه المعالجة لأغراض الزراعة المقيدة والصناعات المختلفة وحققت نجاحات فيه تسعى عدة دول مجاورة وصديقة للإستفادة من تجربة الاردن في هذا المجال.

وضمن نشاطات تنفيذ حملات توعوية يقوم المشروع بعقد ندواتٍ ومحاضراتٍ توعوية بهدف تعريف المواطنين بمخاطر الحفر الإمتصاصية والتي وللأسف تنتشر بكثرة في منطقة المشروع بالرغم من توفر خدمات الصرف الصحي.

إذ يتم حفرهذه الحفر بشكل عشوائي وغير هندسي؛ لتشكل مصدراً لتلوث التربة والمياه السطحية والجوفية، بالإضافة إلى إنبعاث الروائح الكريهة وإنتشار الحشرات والقوارض والذباب بشكل كبير، مما يؤدي إلى احتمالية نقل وتفشي الأمراض في المناطق المجاورة.


هذا وقد عملت سلطة المياه على إيجاد آلية تقسيطٍ ميسّرة لدفع رسوم الإشتراك بخدمات الصرف الصحي بهدف تشجيع المواطنين على الربط على شبكة الصرف الصحي.

كما ويعمل المشروع جنباً إلى جنب مع بلدية الكرك الكبرى ومؤسسات المجتمع المحلي على زيادة الوعي وتشجيع المواطنين على فرز نفايات الطعام عن النفايات الأخرى تماما،ً من أجل الإستفادة منها وإعادة تدويرها ومعالجتها مع الحمأة بتقنية الهضم التشاركي بهدف زيادة الطاقة المنتجة.

كما يعمل المشروع على إعداد خطة لإدارة المخاطر ووضع المعايير الّلازمة لرصد وتقييم هذه المخاطر. وتنمية القدرات الفنية من خلال تحديد احتياجات الجهات ذات الصلة، وتدريب الأفراد وتأهيلهم وتطوير إجراءات العمل وقدرات المؤسسات.

وفي هذا السياق أقامت سلطة المياه الأردنية، وبدعم من الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، ورشة عمل تدريبية في مجال مراقبة نوعية الحمأة الناتجة عن معالجة مياه الصرف الصحي، في مختبرات الجمعية العلمية الملكية، في الفترة الواقعة بين 25 أيلول إلى 9 تشرين أول، وبمشاركة عدد من الكوادر الفنية ذات العلاقة، التابعة للدوائر الحكومية والبحثية والخاصة، العاملة في مجال مراقبة نوعية مياه الشرب ومياه الصرف الصحي المعالجة.

وهدفت الورشة التدريبية إلى إتاحة الفرصة أمام الفنيين العاملين في مراقبة نوعية المياه، للتعرف على أحدث التقنيات الفنية المتبعة في مجال توكيد نوعية مادة الحمأه، وتداولها بشكل آمن، وكذلك بهدف تبادل المعرفة مع أقرانهم من الهيئات والدوائر الأخرى، بالإضافة إلى مساعدة تلك الكوادر على تطوير البنية الفنية والمعرفية للبدء باستقبال عينات الحمأة مستقبلاً.

هذا وسيتم تشغيل محطة الهضم التشاركي في عام .2018 إلا أنه وخلال الأعوام الثلاثة القادمة، سيتم عقد ندوات توعوية لتشجيع المواطنين على الربط على شبكة الصرف الصحي بالإضافة إلى دوراتٍ تدريبية للفئات المستهدفة بالمشروع لتدريبها على عملية فصل وتجميع النفايات بشكلٍ عام، وبقايا الطعام بشكلٍ خاص.

أخبار ذات صلة